مقتل 14 في اشتباكات جديدة بين المتظاهرين والشرطة في بغداد

عراقيون في مدينة النجف يحملون نعش أحد المتظاهرين الذي قُتل خلال مظاهرات مناهضة للحكومة

قالت وكالة الأسوشيتدبرس إن عدد قتلى مظاهرات اليوم في العراق ارتفع إلى 14 شخصاً جراء اشتباكات جديدة بين المتظاهرين والشرطة في العاصمة العراقية بغداد.

وشهدت الأيام الماضية مظاهرات مناهضة للحكومة في بغداد ومدن أخرى في أنحاء العراق، سقط فيها 100 قتيل من المتظاهرين على الأقل.

مظاهرات السبت
  • استأنف، السبت، محتجون غاضبون تظاهراتهم في العاصمة العراقية بغداد، لليوم الخامس على التوالي، وسط إطلاق نار كثيف من قبل أفراد الأمن.
  • مئات المحتجين تجمعوا على مقربة من مستشفى “الجملة العصبية” وسط بغداد.
  • أطلقت قوات الأمن نيران أسلحتها لتفريق المحتجين، ما أدى إلى إصابة بعض المتظاهرين.
  • تجمع عشرات آخرون على مقربة من “مركز النخيل التجاري” شرقي بغداد، تمهيدا للسير نحو وسط العاصمة.
  • قوات الأمن فرضت طوقا أمنيا حول منطقة “ساحة التحرير” وسط العاصمة، للحيلولة دون وصول المتظاهرين إليها.
  • اعتاد المحتجون التجمع في “ساحة التحرير”، إلا أن قوات الأمن تمنع وصولهم إليها منذ يومين.
  • يؤكد محتجون أنهم سيواصلون التظاهر لحين تغيير الحكومة ومحاسبة الفاسدين.
تحول مطالب المتظاهرين 
  • يشهد العراق احتجاجات عنيفة منذ الثلاثاء، بدأت من بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد.
  • مع الرد العنيف من قبل قوات الأمن على المتظاهرين وسقوط قتلى؛ رفع المتظاهرون سقف مطالبهم، وباتوا يدعون إلى استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.
  • يتهم المتظاهرون قوات الأمن بإطلاق النار عليهم، فيما تنفي الأخيرة ذلك، وتقول إن “قناصة مجهولين” يطلقون الرصاص على المحتجين وأفراد الأمن على حد سواء، لإحداث فتنة.
  • لم تتمكن الحكومة من كبح جماح الاحتجاجات المتصاعدة رغم فرض حظر التجوال يومي الخميس والجمعة.
  • يحتج العراقيون منذ سنوات طويلة على سوء الخدمات العامة الأساسية من قبيل الكهرباء والصحة والماء فضلا عن البطالة والفساد، في بلد يعد من بين أكثر دول العالم فسادا، بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية. 
المصدر : وكالات