الجهاد الاسلامي: المقاومة جاهزة لصد أي عدوان على الشعب الفلسطيني

مسيرات في مدينة غزة في ذكرى انطلاقة حركة الجهاد الاسلامي الـ 32

أكد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم السبت، أن سرايا القدس وقوى المقاومة تقف صفاً واحداً لصد أي عدوان على شعبنا، وهي طريقنا لانتزاع حقّنا في فلسطين.

وشدد النخالة في كلمة خلال مهرجان ذكرى انطلاقة حركة الجهاد الاسلامي الـ 32 بمدينة غزة على المضي قدماً حتى تحرير فلسطين.

أبرز تصريحات النخالة
  • غزة التي كانت مستباحة دومًا أصبحت جبهة يحسب حسابها في معادلات الحرب وتصاغ لأجلها نظريات وخطط قتالية
  • غزة التي كان يقال عنها دوما إنها ساقطة عسكريا، أصبحت اليوم بهمة رجالها ومقاوميها، وبصمود شعبها، مفخرة لكل شعوب الأرض، رغم الحصار، ورغم نظريات الاحتواء بالمال والسياسة.
  • اليوم تحاصر غزة العدو رغم فقرها، وتفرض حقائق جديدة، وتكسر نظريات قديمة، وستبقى صامدة بكمْ ومنتصرة بكمْ، فلا تلتفتوا إلى المهزومين، وإلى مروجي السلام الكاذب.
  • نقول الحقائق كما هي، العدو يريد هزيمتنا فقط، ويريد الأرض فقط، وأمامنا فرصة كل يوم لنكون أفضل.
  • لا تلتفتوا إلى المهزومين، ولا تلتفتوا إلى مروّجي السلام الكاذب، ويجب ألّا نترك مسوّقي الأوهام يعبثون بنا.
  • نرفض ونقاوم كل المؤامرات التي تسعى لتصفية قضيّتنا المقدّسة عبر الاستمرار بالرهان على الذين أنشأوا هذا الكيان.
  • نعلن أمامكم لا لاتفاقيات أوسلو، وامتداداتها المتمثّلة بصفقة القرن وسنقاومها بكل قوة.
  • نحن مع الذين يقفون معنا في جبهة واحدة ضد المشروع الصهيوني، ونحن ضد كل الذين يقفون مع المشروع الصهيوني ضدّنا.
  • المقاومة في المنطقة والإقليم هي متكاملة، وتشكّل رافعة لجهادنا ضد العدو الصهيوني.

وعبر الدكتور صلاح البردويل عضو المكتب السياسي لحركة حماس عن فخره بالعلاقة القوية مع حركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري.

أبرز تصريحات البردويل
  • سنواصل نهج الجهاد والمقاومة في فلسطين ولن نؤمن بأي اتفاقية تتعارض مع هذا النهج المشروع.
  • نؤكد على تمسكنا بالرؤية الوطنية التي قدمتها الفصائل الثمانية والتي كان للجهاد الاسلامي دور مباشر في صياغتها وندعو إخواننا في فتح لاستجابة نداء الوحدة.
  • ندعو للتلاحم مع عائلات الشهداء والجرحى الذين وضعوا حدا لأوهام المطبعين ولصفقة القرن ونحيي قيادة مسيرة العودة من كل الفصائل.
  • نحيي الغرفة المشتركة من فصائل المقاومة الفلسطينية ونشد على أيديهم.
  •  البردويل: نوجه التحية للأجهزة الأمنية في غزة التي كشفت جريمة التفجيرات الأخيرة ونوجه التحية بشكل خاص للأمين العام واستخبارات السرايا لعملهم في كشف الجريمة.
حركة الجهاد الإسلامي
  • نشأت حركة الجهاد الإسلامي في أواخر السبعينيات على يد مؤسسها وأمينها العام الدكتور فتحي الشقاقي مع مجموعة من الشباب الفلسطيني أثناء دراستهم الجامعية في مصر.
  • اغتيل الشقاقي على يد الموساد الإسرائيلي في مدينة “سليما” بمالطا في 26/10/1995.
  • تعتمد الحركة الوسائل العسكرية سبيلا وحيدا للتحرير، ونفذت أثناء الانتفاضة بواسطة ذراعها العسكري “سرايا القدس” العديد من العمليات العسكرية والفدائية على أهداف إسرائيلية عسكرية وغير عسكرية سواء في الأراضي المحتلة عام 1967 أو داخل الخط الأخضر.
     
المصدر : الجزيرة مباشر