النواب الأمريكي يصوت لصالح قرار يسمح ببدء إجراءات عزل ترمب

التصويت لصالح قرار داخل مجلس النواب الأمريكي يسمح ببدء إجراءات عزل ترمب
التصويت لصالح قرار داخل مجلس النواب الأمريكي يسمح ببدء إجراءات عزل ترمب

صوّت مجلس النواب الأمريكي، الخميس، لصالح قرار يسمح رسميا ببدء إجراءات عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

ووافق على القرار 232 عضوا مقابل رفض 196 عضوا، حسب شبكة (سي إن إن).

ويهدف القرار إلى تحديد الخطوط العريضة لكيفية انتقال التحقيق في مساءلة ترمب وعزله منصبه، من الشهادة في جلسات مغلقة إلى جلسات استماع علنية.

وافق على قرار مجلس النواب الأمريكي لبدء إجراءات عزل ترمب 232 عضوا مقابل رفض 169 عضوا
ترمب يحذر
  • بالتزامن مع بدء الديمقراطيين التصويت بمجلس النواب على إضفاء الطابع الرسمي على إجراءات مساءلة وعزل ترمب حذر الرئيس الأمريكي، الخميس، من أن التصويت الذي يجريه مجلس النواب على إضفاء الطابع الرسمي على إجراءات مساءلته وعزله، يضر بسوق الأوراق المالية الأمريكية.
  • أوضح ترمب في تغريدة، أن ما سماها “خدعة المساءلة” تلحق الضرر بالبورصة الأمريكية، مضيفا “الديمقراطيون لا يكترثون”.

وصوت الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي، الخميس، على قرار يضفي الطابع الرسمي على الخطوات التالية من إجراءاتهم؛ بشأن محاسبة ترامب وعزله.

بيلوسي: ترمب يخالف الدستور
  • رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي قالت، الخميس، إن رئيس البلاد دونالد ترمب يتحدى مبدأ الفصل بين السلطات بما يخالف الدستور “بما يجعل ديمقراطيتنا على المحك”.
  • أضافت في مؤتمر صحفي قبيل التصويت على إضفاء الصفة الرسمية على إجراءات محاسبة وعزل ترمب: “عندما يكون لدينا رئيس يقول إن المادة الثانية من الدستور تكفل لي أن أفعل كل ما أريد، فإن هذا يتحدى الفصل بين السلطات، هذا ليس ما ينص عليه دستورنا”.
  • تابعت: “إذن ما هو على المحك هو ديمقراطيتنا.. إن الذي نكافح من أجله هو الدفاع عن ديمقراطيتنا من أجل الشعب”.
رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي
مكالمة ترمب
  • الشهر الماضي، بدأ مجلس النواب تحقيقا رسميا بهدف عزل ترمب، بدعوى أنه شجع خلال مكالمة هاتفية، زعيم دولة أجنبية على إجراء تحقيق قد يُضر بمنافسه المحتمل جو بايدن بانتخابات الرئاسة لعام 2020.
  • كان البيت الأبيض قد كشف فحوى مكالمة هاتفية أجراها ترمب مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في 25 يوليو/ تموز الماضي، لتهنئته بفوزه بالانتخابات الرئاسية.
  • يقول الديمقراطيون إن ترمب ضغط على زيلينسكي مرارًا لإجراء تحقيق حول أنباء عن أن جو بايدن، هدد حين كان نائبًا للرئيس السابق باراك أوباما، بوقف المساعدات الأمريكية لكييف، إذا لم تتم إقالة أحد مسؤولي الادعاء؛ لأنه كان يحقق في قضية تخص شركة غاز على صلة بنجل بايدن.
  • نفى ترمب، في أكثر من مناسبة، ارتكاب أي خطأ في علاقاته مع الرئيس الأوكراني، مشددًا على أن هدفه الوحيد كان “النظر في الفساد”.
  • اتهم ترمب بايدن وابنه بالضلوع في أنشطة فساد في أوكرانيا، بينما يقول الديمقراطيون إن ترمب يحاول تشويه سمعة بايدن قبل الانتخابات.
  • الشهر الماضي، بدأ مجلس النواب الأمريكي تحقيقًا رسميا بهدف عزل ترمب، بدعوى أنه شجع خلال مكالمة هاتفية، زعيم دولة أجنبية على إجراء تحقيق قد يُضر بمنافسه المحتمل جو بايدن بانتخابات الرئاسة لعام 2020.
  • كشف البيت الأبيض فحوى مكالمة هاتفية أجراها ترمب مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في 25 يوليو/ تموز الماضي، لتهنئته بفوزه بالانتخابات الرئاسية.

ويلقى التحقيق في عزل ترمب دعمًا كبيرًا من الديمقراطيين في مجلس النواب، غير أنه من المستبعد تمريره في مجلس الشيوخ الخاضع لهيمنة الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس الأمريكي.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة