إثيوبيا: ارتفاع حصيلة أعمال العنف الأخيرة إلى 78 قتيلا

رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد
رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد

أعلنت الحكومة الإثيوبية، الخميس، ارتفاع حصيلة الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها مناطق بإقليمي أوروميا (جنوب شرق) وهرر (شرق) الأسبوع الماضي، إلى 78 قتيلاً.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، الخميس، لـ “بلين سيوم” السكرتيرة الصحفية لمكتب رئيس الوزراء الإثيوبي.

حصيلة أعمال العنف
  • قالت “سيوم” إن السلطات اعتقلت نحو 409 أشخاص يشتبه في قيامهم بالتحريض على العنف وتورطهم في الأحداث التي شهدتها مناطق بإقليمي أوروميا وهرر يومي 23 و24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.
  • لفتت إلى أن أعداد المعتقلين قابلة للزيادة في ظل الجهود التي تبذلها السلطات في تعقب المتورطين بأعمال العنف الأخيرة في البلاد.
  • أفادت بأن 78 شخصًا قتلوا في أعقاب أعمال العنف التي شهدتها مناطق باقليمي أوروميا وهرر ومدينة دريدوا (شرق) الأسبوع الماضي.
  • ثمنت المسؤولة الإثيوبية، دور أجهزة الأمن والشيوخ والشباب وقيادات المجتمع، في مشاركتهم الفاعلة لعودة الاستقرار والأمن بالمناطق التي شهدت أعمال العنف.
  • أضافت أن السلطات الإثيوبية اعتقلت خلال العام ونصف العام الماضي نحو 3500 شخص يشتبه في تورطهم في أعمال عنف.

والجمعة الماضية، أعلنت الشرطة الإثيوبية مقتل 67 شخصاً خلال احتجاجات ضد رئيس الحكومة آبي أحمد علي تحولت إلى اشتباكات إثنية.

خلفيات
  • في 23 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، اندلعت أعمال العنف في العاصمة أديس أبابا قبل أن تمتد إلى منطقة أوروميا وهرر إثر نزول أنصار المعارضة للشارع، وحرق إطارات سيارات وإقامة حواجز وسد الطرق في مدن عدة.
  • بدأت الاحتجاجات إثر اتهام المعارض جوهر محمد قوات الأمن بمحاولة تنسيق اعتداء ضده، وهو ما نفاه مسؤولون في الشرطة.
  • قبل أشهر قليلة كان جوهر محمد يُعتبر صانع فوز رئيس الوزراء الحالي آبي أحمد، الذي ينتمي مثله إلى إثنية الأورومو التي تمثل الأغلبية في إثيوبيا.
  • إلا أنه انتقل مؤخرا إلى صفوف المعارضين لآبي أحمد ليصبح من أبرز خصومه، بعدما انتقد في مناسبات عدة علنا إصلاحات رئيس الوزراء، واتهمه بمحاولة إرساء ديكتاتورية.
  • الجمعة، أعلنت قوات الدفاع الإثيوبية انتشار قوات الجيش في مناطق عدة بأوروميا، أكبر أقاليم البلاد، بهدف ضبط الأمن عقب احتجاجات عنيفة أسفرت عن قتلى وجرحى.
  • في أغسطس/آب 2018، عاد الناشط السياسي جوهر محمد من الولايات المتحدة؛ حيث كان يدير شبكة إعلام أوروميا التي كانت تبث برامجها باللغة الأورومية من هناك.
  • عقب عودته فتح جوهر مكتبا له بأديس أبابا، وبدأ بث مختلف الحلقات باللغة الأمهرية والإنجليزية والأورومية.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة