“فاجعة الـ 39 جثة” تعيد قضية تهريب المهاجرين إلى الواجهة

الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن
الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن

أثارت فاجعة العثورعلى 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن، أمس الأربعاء، قضية تهريب المهاجرين من جديد، وسط غضب عم الأوساط السياسية والاجتماعية ومنصات التواصل في بريطانيا.

وبعد ساعات فقط من الحادثة الأولى، أوقفت الشرطة البريطانية شاحنة على متن مقطورتها 9 مهاجرين أحياء بمدينة كنت على الطريق M20.

وتزامنت فاجعة الأمس مع، إشعال رجل النار في نفسه أمام مقر المفوضية في جنيف، وأيضًا مقتل مهاجر وفقدان اثنين وإصابة ستة بجروح، الأربعاء، بعد اصطدام قارب يقل مهاجرين بسفينة تابعة لخفر السواحل اليوناني.

الحادث الأكبر
  • رجح بيان للشرطة البريطانية أمس، أن تكون الشاحنة الأولى التي عثر عليها وبداخلها 39 جثة، كانت قادمة من بلغاريا، ودخلت المملكة المتحدة السبت الماضي.
  • أعلنت الشرطة القبض على سائق الشاحنة، وقالت إنه شاب يبلغ من العمر 25 عامًا، وينحدر من أيرلندا الشمالية.
  • بدأت السلطات التحقيق في الواقعة، ووصفته صحيفة ذا صن البريطانية بأنه الأكبر في البلاد من ناحية جرائم القتل.
  • نائبة رئيس الشرطة البريطانية، بيبا ميلز، قالت إن تحديد هوية الضحايا لاتزال “ذات أولوية لديها”، لكن يتوقع أن “تستغرق وقتًا”.
  • بخصوص الشاحنة الثانية، قال ناطق باسم شرطة مدينة كنت، إنه “يجري فحص الأشخاص التسعة كإجراء احترازي من قبل خدمات إسعاف الساحل الجنوبي الشرقي، قبل إحالتهم إلى مكتب ضباط الهجرة”.
واقعة مأساوية
  • رئيس هيئة كبار المحققين أندرو مارينر، أعرب عن أسفه بشأن حادث الشاحنة الأولى ووصفه بالمأساوي.
  • مارينر: تقول الشرطة إن الشاحنة قدمت من بلغاريا ودخلت البلاد عبر بلدة هوليهيد في ويلز البريطانية، السبت.
  • لفت مارينر إلى أن التحقيقات لا تزال جارية لفك لغز الجريمة، بالتعاون مع الجهات المسؤولة.
  • تعد هوليهيد أحد أهم موانئ العبّارات القادمة من أيرلندا، حسب وسائل إعلام محلية.
  • رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، كتب على حسابه في تويتر: “الحادث المأساوي في إسكس أصابني بالصدمة”.
  • جونسون: أطلع على المستجدات بصورة منتظمة، وتعمل وزارة الداخلية بصورة وثيقة مع شرطة إسكس لنعرف ما حدث بالضبط.
  • وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، قالت إن “الحادثة المأساوية الفظيعة صدمتها وأحزنتها”.
  • عضوة البرلمان عن منطقة إسكس، جاكي دويل-برايس، وصفت على تويتر الحادثة بأنها “مثيرة للغثيان”.

قضية المهاجرين من جديد
  • أعادت الحادثة قضية تهريب المهاجرين، إثر مؤشرات تدل على أن الجثث قد تعود لمهاجرين حاولوا دخول البلاد عبر الاختباء بشاحنة نقل.
  • السلطات البريطانية، أشارت إلى ازدياد نسبة جرائم الاتجار بالبشر، مؤكدة الإبلاغ عن حوالي 7000 ضحية العام الماضي.
  • حصلت حادثة مماثلة في النمسا عام 2015، تمثلت بالعثور على شاحنة بداخلها 71 جثة، لمهاجرين غير شرعيين.
  • الشرطة النمساوية ذكرت حينها أن من بين الضحايا 59 رجلًا وثماني نساء وأربعة أطفال.
  • تزامن ذلك مع فرار نحو مائة ألف شخص معظمهم من دول تشهد حروبًا، وانتقل معظمهم إلى النمسا وألمانيا.
  • في ذلك الوقت ذكر وزير داخلية النمسا، يوهانا ميكل لايتنر، أن أفضل وسيلة للتعامل مع أزمة اللاجئين هو إيجاد طرق قانونية إلى أوربا بدلًا من القيود الصارمة على الحدود.
خلفيات
  • منحت بريطانيا حق اللجوء أو الحماية الإنسانية أو أشكال بديلة لإعادة التوطين، لنحو 15519 شخصاً حتى يونيو/ حزيران 2019، وفق صحيفة الغارديان.
  • أظهرت دراسة جديدة للأمم المتحدة، نشرت الإثنين الماضي، أن 93% من الأفارقة ممن يسافرون إلى الدول الأوربية عبر طرق غير نظامية، سيفعلون ذلك مرة أخرى رغم المخاطر المهددة لحياتهم.
  • التقرير الذي تضمن مقابلات مع 1970 مهاجرًا من 39 دولة إفريقية في 13 دولة أوربية، أعلن أن جميعهم وصلوا إلى أوربا عبر وسائل غير قانونية وليس لأسباب متعلقة باللجوء أو الحماية.
المصدر : الجزيرة مباشر + صحف بريطانية + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة