عون: الاحتجاج في الساحات لا يغير النظام والحوار هو الحل

الرئيس اللبناني ميشال عون يخاطب المحتجين من قصر بعبدا
الرئيس اللبناني ميشال عون يخاطب المحتجين من قصر بعبدا

أبدى الرئيس اللبناني، ميشال عون، استعداده للقاء ممثلين عن المظاهرات ضد السلطة، قائلًا إن الحوار هو الطريق الأسلم لإنقاذ البلاد.

وأضاف عون في خطاب متلفز، اليوم الخميس، أن النظام السياسي في البلاد لا يتغير عبر الساحات، وذلك في أول تعليق رسمي له على الاحتجاجات التي تشهدها لبنان.

وتأتي كلمة عون فيما تتواصل المظاهرات في العاصمة بيروت ومدن أخرى، لليوم الثامن على التوالي، مطالبة برحيل النخبة السياسية ومنددة بتردي الأوضاع المعيشية.

أول كلمة منذ الاحتجاجات
أبرز ما قاله عون:
  • أملي الكبير كان التخلص من الطائفية التي حكمت البلاد لكي تعتمد اختيارات المناصب على الكفاءة.
  • لابد من المحاسبة على الفساد وعلى الطوائف ألا تعطل ذلك فالفاسد ليس له طائفة أو دين.
  • العراقيل كبيرة وهناك الكثير من الأطراف اعتبرت أن الشعب ليس لديه ما يقوله.
  • أريد الكشف عن كل حسابات المسؤولين وأن تتم المحاسبة من خلال القضاء.
  • ألتزم بإقرار قوانين مكافحة الفساد وأطلب مساعدة مجلس النواب لإقرارها لأن ذلك من صلاحياته.
  • لا بد من إعادة الأموال المنهوبة من لبنان وكل من سرق من المال العام لابد أن يحاسب.
  • الإصلاح عمل سياسي بامتياز ولابد من إعادة النظر في الواقع الحكومي الحالي.
  • لابد من إتاحة حرية التنقل للمواطنين.
  • دعوات إسقاط النظام ليست في صالح الدولة ونستمع لمطالب المتظاهرين.

مواجهات بين مؤيدين ومعارضين
  • اشتبك عدد من المتظاهرين اللبنانيين، الأربعاء، مع آخرين هتفوا بشعارات سياسية مؤيدة لأمين عام حزب الله حسن نصرالله، في منطقة رياض الصلح بالعاصمة بيروت.
  • تمكن الجيش اللبناني من فض العراك، من دون حديث عن وقوع أي إصابات، بحسب إعلام محلي.
  • كان الجيش اللبناني قد فض مواجهات بين متظاهرين ومؤيدين للتيار الوطني الحر، الذي يرأسه وزير خارجية لبنان جبران باسيل، في منطقة مزرعة يشوع، بمنطقة المتن بجبل لبنان شرقي بيروت.
  • حددت الحكومة اللبنانية، اليوم الخميس، موعدًا لعقد جلسة لمجلس الوزراء للمباشرة بتنفيذ قرارات الورقة الإصلاحية التي كان قد قدمها رئيس الحكومة سعد الحريري، تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية.
احتجاجات لبنان
  • يشهد لبنان منذ ليل الخميس مظاهرات حاشدة غير مسبوقة في تاريخ البلاد على خلفية قضايا معيشية ومطلبية، يشارك فيها عشرات الآلاف من المواطنين من مختلف الأعمار من شمال البلاد حتى جنوبها مرورًا ببيروت.
  • يصرّ المتظاهرون لليوم الثامن على التوالي على مواصلة حراكهم، ومضاعفة الضغط على السلطات.
  • عملت وحدات الجيش، ظهر الأربعاء، على فتح الطرق الدولية بالقوة في مناطق عدة، ما تسبّب بحالات تدافع.
  • لم تحرك الحكومة -التي أقرّت رزمة إصلاحات “جذرية” في محاولة لاحتواء الغضب- ساكنًا منذ أن قدم رئيس الوزراء سعد الحريري حزمة إصلاحات.
  • أفادت وسائل اعلام محلية بوجود نقاش رسمي في الكواليس حول إمكانية اجراء تعديل وزاري يرضي الشارع، ويضمن عدم استقالة الحكومة في ظل ظرف مالي واقتصادي وسياسي دقيق.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة