انتشار روسي في شمال سوريا وترمب يؤكد وقفا دائما لإطلاق النار

صورة أرشيفية لقوات روسية في سوريا
صورة أرشيفية لقوات روسية في سوريا

قالت وزارة الدفاع الروسية، إن الشرطة العسكرية لديها نفذت أولى دورياتها في الشمال السوري، وفقًا للاتفاق التركي الروسي.

وقالت الخارجية الروسية إن المسلحين الأكراد بدأوا بالانسحاب من الحدود السورية التركية.

وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في كلمة له بالبيت الأبيض، إعلان تركيا أن اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا أصبح دائمًا، مشيرًا إلى أن العملية العسكرية على الحدود انتهت.

انتشار روسي
  • بدأ انتشار الشرطة العسكرية الروسية على الحدود الشمالية الشرقية لسوريا، بموجب الاتفاق التركي الروسي الذي تم في “سوتشي”.
  • وكالة سمارت، قالت إن أربع آليات روسية، دخلت الأربعاء مدينة عين العرب، الواقعة على بعد 30 كيلومترًا شرقي نهر الفرات.
  • وصلت الدورية الروسية إلى قرية “زور مغار” وتمركزت في مبنى للإذاعة والتلفزيون غربي عين العرب، وفق سمارت.
  • وفق رويترز، يشكل وصول الشرطة الروسية لعين العرب، بداية لإبعاد وحدات الحماية الكردية 30 كيلومترًا عن الحدود السورية التركية.
تنسيق تركي روسي
  • وزارة الدفاع التركية قالت إنها تواصل الحوار مع روسيا بشأن الآليات التي سيتم تشكيلها لتفعيل ومراقبة اتفاق سوتشي.
  • الوزارة أعلنت تفكيك 40 لغما و227 قنبلة مصنوعة يدويًا ضمن المناطق التي سيطرت عليها خلال عملية نبع السلام شمال شرقي سوريا.
  • وكالة رويترز نقلت عن مصدر في وزارة الدفاع الروسية قوله إن موسكو سترسل 276 فردا من الشرطة العسكرية و33 وحدة من العتاد العسكري إلى سوريا خلال أسبوع.
المنطقة الآمنة
  • نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي فيرشينين، قال إن بلاده لا ترى ضرورة لإقامة منطقة آمنة تحت حماية دولية في شمال شرق سوريا.
  • فيرشينين ذكر أن الاتفاق الروسي التركي في سوتشي هو الحل، في المنطقة التي تم التوصل فيها لانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية (تعتبرها أنقرة إرهابية) مسافة 30 كيلومترًا خلال 150 ساعة.
  • نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة “فرحان حق”، قال إن الأمم المتحدة تتابع عن كثب التطورات الحاصلة في شمال شرق سوريا، وترحب بأي جهد لخفض التصعيد وحماية المدنيين.
  • المسؤول الأممي شدد على ضرورة عودة اللاجئين السوريين بشكل طوعي وكريم وآمن.
تعليق أمريكي

قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، خلال ندوة له على هامش اجتماع حلف الناتو في بروكسل، إن وجود منطقة آمنة في الشمال السوري أمر إيجابي لتحسين الأوضاع في سوريا.

أبرز تصريحات إسبر:

  • التوغل التركي في شمال سوريا لم يكن بالأمر الجيد.
  • تجنبنا الصدام مع حليف بالناتو، وملتزمون بهزيمة تنظيم الدولة في الشرق الأوسط، وعلى الأوربيين المساهمة في ذلك.
  • نؤكد أهمية تعزيز الولايات المتحدة لشراكتها مع تركيا بدلًا من اقترابها من روسيا.
  • واشنطن لا تريد حربا مع إيران، لكنها مستعدة لذلك إذا اقتضت الضرورة.
القوات التركية أطلقت عملية نبع السلام بشمال سوريا في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري (الأناضول)
جدل بشأن قيادي كردي 
  • نقلت وكالة رويترز عن مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية التابعة لوحدات حماية الشعب الكردية، استعداده لبحث انضمام القوات الكردية لجيش النظام السوري.
  • المسؤول الذي لم تكشف رويترز عن اسمه، قال إن الوحدات الكردية انسحبت لمسافة 32 كيلومترًا من الحدود التركية.
  • انتقدت تركيا، على لسان مدير الاتصالات في الرئاسة، فخر الدين ألتون، الولايات المتحدة لمعاملتها قائد قوات سوريا الديمقراطية “كشخصية سياسية شرعية”.
  • ألتون قال إن مظلوم كوباني المسؤول في الوحدات الكردية، زعيم بارز في حزب العمال الكردستاني (تعتبره واشنطن إرهابيًا) وهو هارب من العدالة، وفق المسؤول التركي.
  • أعضاء جمهوريون وديمقراطيون في مجلس الشيوخ الأمريكي، حثوا خارجية بلادهم، على إصدار تأشيرة لمظلوم كوباني، ليتمكن من دخول أمريكا ومناقشة الوضع في سوريا.
لا تطهير عرقيا
  • نقلت وكالة الأناضول عن مسؤول أمريكي لم يكشف عن هويته، نفيه لادعاءات قيام تركيا بتطهير عرقي في شمال شرق سوريا.
  • بيّن المسؤول أن بلاده لم تعثر على أدلة تشير إلى صحة الادعاءات التي تتهم تركيا بالتطهير العرقي خلال عملية نبع السلام.
  • المسؤول أعرب عن امتنانه من تطبيق الاتفاق التركي الأمريكي في شمال سوريا، قائلًا إن بلاده تريد مواصلة علاقاتها الجيدة مع تركيا والأكراد في المنطقة.
  • أشار المسؤول إلى أن أمريكا ستبقي عددًا من قواتها في المناطق التي يوجد بها النفط في سوريا، مؤكدًا أن هدف رئيس بلاده سحب كافة الجنود الأمريكيين من الأراضي السورية.
صواريخ كاتيوشا
  • قوات المعارضة السورية، أعلنت العثور على عدد من صواريخ كاتيوشا في منطقة رأس العين، في إطار عمليات التمشيط ضمن المناطق التي سيطرت عليها خلال عملية نبع السلام.
  • ذكر “الجيش الوطني” السوري المعارض، في بيان له، أن الصواريخ كانت مجهزة لإطلاقها، باتجاه منطقة “جيلان بينار” في ولاية شانلي أورفة التركية، المقابلة لمدينة رأس العين.
  • البيان أفاد بإبطال مفعول الصواريخ من قبل عناصر الجيش الوطني، لافتًا إلى أن الصواريخ كانت تبعد كيلومترين عن منطقة جيلان بينار التركية.
خلفيات
  • في وقت سابق الأربعاء، قالت وزارة الدفاع التركية، إنه لم تعد هناك ضرورة لشن عملية عسكرية جديدة غير “نبع السلام”، وذلك بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين تركيا وروسيا بشأن سوريا.
  • الإثنين، اقترحت وزيرة الدفاع الألمانية، آنيغريت كرامب كارنباور، إنشاء منطقة آمنة تحت رقابة دولية شمالي سوريا.
  • في 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق الفرات شمالي سوريا، لإنشاء منطقة آمنة على الحدود السورية التركية.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة