السيسي يلتقي آبي أحمد في سوتشي.. وروسيا تعرض الوساطة

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد

أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الخميس، مباحثات بشأن مفاوضات سد النهضة في مدينة سوتشي الروسية.

لقاء في سوتشي
  • وسائل إعلام روسية ومصرية رسمية قالت إن السيسي التقي آبى أحمد، على هامش أعمال القمة الروسية الأفريقية بمدينة سوتشي.
  • قناة “روسيا اليوم” قالت عبر موقعها، إن أجواء اللقاء بين السيسي وآبي أحمد “كانت إيجابية”.
  • تعد المباحثات الأولى بعد تلويح إثيوبي باستخدام الخيار العسكري وإمكانية خوض حرب لحماية سد النهضة، والرد المصري الذي أعرب عن الصدمة حيال تلك التصريحات وقبول وساطة أمريكية.
  • الرئاسة المصرية قالت في بيان، الخميس، إن رئيس وزراء أثيوبيا أكد خلال لقائه السيسي أن تصريحاته الأخيرة أمام البرلمان الإثيوبي بشأن سد النهضة تم اجتزاؤها.
  • المتحدث باسم الرئاسة المصرية: السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي اتفقا على الاستئناف الفوري لأعمال اللجنة البحثية الفنية الخاصة بسد النهضة.
  • الثلاثاء، نقل إعلام إثيوبي محلي، عن رئيس الوزراء آبي أحمد، خلال استجواب أمام البرلمان بأن “الحرب لا يمكن أن تكون حلا. إذا لزم الأمر، يمكن لإثيوبيا حشد مليون شخص.. لا يمكن لأي قوة أن تمنع إثيوبيا من بناء السد”.
  • وزارة الخارجية المصرية أعلنت، في بيان مساء الثلاثاء، رفض تلك التصريحات وقبول دعوة واشنطن لحوار ثلاثي يشمل كذلك أديس أبابا والخرطوم.
وساطة روسية
  • أعلن الكرملين، الخميس، استعداد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لإجراء وساطة بين مصر وإثيوبيا، من أجل تجاوز تعثر مفاوضات سد النهضة، وذلك وفق تصريح للمتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، أوردته وكالة تاس الروسية.
  • بيسكوف قال إن بوتين اقترح الوساطة بين مصر وإثيوبيا، واستعداده لتقديم المساعدة في هذه المسألة إذا طُلب منه ذلك.
  • بيسكوف أوضح أن القمة الحالية (روسيا – أفريقيا) تتيح إمكانية جيدة لإجراء لقاءات ثنائية ومحادثات مباشرة حول المسائل التي تثير القلق.
  • مصر كشفت، الثلاثاء، عن تلقيها دعوة من الإدارة الأمريكية لاجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في واشنطن، مؤكدة أنها قبلت الدعوة، دون تحديد موعد انعقادها.
  • تدعو القاهرة إلى وجود وسيط دولي في مفاوضات السد بعد وصولها إلى “طريق مسدود”، وهو ما ترفضه أديس أبابا.
     

    بوتين (يمين) والسيسي خلال قمة روسيا – أفريقيا (رويترز)
خلفيات
  • تتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55 مليار متر مكعب، فيما تحصل السودان على 18.5 مليارا.
  • تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء في الأساس.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة