الجبير يدعو إلى ضغوط قصوى على إيران وإنهاء صراع السلطة في عدن

دعا وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، اليوم الخميس، إلى إنهاء صراع السلطة في عدن، وقال إن الاتفاق بين الحكومة اليمنية والانفصاليين بات وشيكًا.

وأضاف الجبير في حديثه لصحيفة “ليبيراسيون” الفرنسية، أن الضغط يبقى السبيل الوحيد لدفع إيران للجلوس إلى طاولة التفاوض.

جاء ذلك بينما تتواصل المواجهات بين الحوثيين وقوات الحكومة اليمنية، فيما أقامت الأمم المتحدة نقطة خامسة لمراقبة وقف إطلاق النار.

تصريحات الجبير
  • الجبير في باريس لإجراء محادثات مع مسؤولين فرنسيين وسط جهود لنزع فتيل التوتر الأمريكي الإيراني، ومساعدة حكومة اليمن المدعومة من السعودية، والانفصاليين الجنوبيين على إنهاء صراع على السلطة في مدينة عدن الجنوبية الساحلية.

بشأن اليمن:

  • عندما سُئل الجبير عن وضع المحادثات بين الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية والانفصاليين اليمنيين، قال إنه من المهم إنهاء خلافاتهما لضمان عودة التركيز على قتال جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران وتنظيم القاعدة.
  • الجبير: نحاول إقرار السلام بين المجلس الانتقالي الجنوبي (الانفصالي) وبين حكومة (الرئيس اليمني عبد ربه منصور) هادي. أعتقد أننا اقتربنا من ذلك.
  • السعودية استضافت محادثات غير مباشرة بين الطرفين لإعادة بناء التحالف الذي يقاتل الحوثيين الذين أخرجوا حكومة هادي من العاصمة صنعاء قبل خمس سنوات.

بشأن إيران:

  • الجبير قال إن سياسة التهدئة لن تنجح مع إيران وإن السبيل الوحيد لدفع طهران للجلوس إلى طاولة المفاوضات هو ممارسة أقصى قدر من الضغوط عليها.
  • الجبير: نحن نعتقد أن التهدئة لن تجدي. الأفعال لا الأقوال هي ما يعول عليه. أفراد الحكومة الإيرانية يتحدثون لكن ليس لديهم سلطة. وأصحاب السلطة، مثل الحرس الثوري، لا يريدون التفاوض.
  • كان الجبير يرد على سؤال حول المساعي الفرنسية للتقريب بين الولايات المتحدة وإيران بما يشمل محاولة إقناع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب برفع العقوبات التي يفرضها على طهران.
  • الشهر الماضي، سعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دون طائل للوساطة لعقد اجتماع بين ترمب والرئيس الإيراني حسن روحاني في نيويورك. وتبدو فرص إجراء أي محادثات في الأسابيع المقبلة ضئيلة إذ تطلب طهران رفع العقوبات أولًا.
اشتباكات عنيفة في محافظة عدن بين قوات الحماية الرئاسية التابعة للحكومة الشرعية وقوات الحزام الأمني الانفصالية المدعومة إماراتياً (رويترز)
نقطة مراقبة جديدة
  • الأربعاء، أعلنت الأمم المتحدة، نشر نقطة خامسة لمراقبة وقف إطلاق النار بين الجيش اليمني وجماعة الحوثيين، جنوب محافظة الحديدة غربي اليمن.
  • المسؤول في القوات الحكومية، العقيد وضاح الدبيش، قال إن نقطة المراقبة الأممية تركزت في منطقة “كيلو7” شمال مطار الحديدة.
  • الدبيش أوضح أنه كان من المقرر الانتشار في 4 نقاط فقط .
  • حسب الدبيش، ستتواصل تجربة وقف إطلاق النار لمدة أسبوعين، وفي حال نجاحها سيتم تنفيذها في المناطق الأكثر سخونة.
  • يتبادل الحوثيون وقوات الحكومة اليمنية اتهامات بخرق اتفاق وقف إطلاق النار في الساحل الغربي، الذي تشرف عليه لجنة تابعة للأمم المتحدة.
  • في مايو/آيار 2019، أعلنت الأمم المتحدة أن الحوثيين انسحبوا من ميناء الحديدة وميناءين آخرين في المحافظة.
  • جاء الانسحاب تطبيقًا لبنود اتفاق تم التوصل إليه في السويد، أواخر عام 2018.
قتلى للحوثيين
  • القوات اليمنية الموالية، للرئيس عبد ربه منصور هادي، أعلنت الأربعاء، قتل العشرات من جماعة الحوثيين شمال غربي البلاد.
  • المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة بالجيش اليمني، قال في بيان إن عناصر الحوثيين لقوا مصرعهم باشتباكات في محافظة حجة.
  • ولفت المركز إلى أنه سيعلن تفاصيل العملية في وقت لاحق، فيما لم يصدر تعليق من قبل الحوثيين حول الأمر.
  • تخضع غالبية محافظة حجة لسيطرة الحوثيين، في الوقت الذي تسيطر القوات الموالية لهادي على بعض المناطق بالمحافظة القريبة من السعودية.
مسار التفاوض
  • كانت مصادر للجزيرة قد أكدت أن مفاوضات تجري بين السعودية وجماعة الحوثي اليمنية، لبحث تهدئة عسكرية بين الطرفين.
  • وفق المصادر جرى تشكيل لجنة سياسية وعسكرية بين السعوديين والحوثيين، للبحث في إجراءات وقف القتال على الحدود، بما يشمل الغارات الجوية.
  • أعلنت جماعة الحوثي الشهر الماضي من جانب واحد، وقف قصفها للأراضي السعودية، مقابل أن يوقف التحالف السعودي الإماراتي قصفه في اليمن.
  • في ذلك الوقت أعرب ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، عن أمله في أن يؤدي ذلك إلى حوار سياسي.
  • أوقعت الحرب في اليمن، حوالي 10 آلاف قتيل وأكثر من 56 ألف جريح منذ 2015 بحسب منظمة الصحة العالمية، غير أن عددًا من المسؤولين في المجال الانساني يعتبرون أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة