العراق.. التقرير النهائي للحكومة يقر باستهداف وقنص المتظاهرين

شهد العراق احتجاجات شعبية عارمة ضد الفساد وسوء الخدمات وقلة فرص العمل
شهد العراق احتجاجات شعبية عارمة ضد الفساد وسوء الخدمات وقلة فرص العمل

أكد التقرير النهائي للحكومة العراقية، اليوم الثلاثاء، وجود عمليات قنص استهدفت المتظاهرين، ونقل مراسل الجزيرة عن رئيس الوزراء إحالة نتائج التحقيق بشأن المظاهرات للقضاء.

نتائج تقرير لجنة التحقيق
  • قالت لجنة التحقيق بشأن التظاهرات في العراق، إن الاستخدام المفرط للقوة كان سببًا في سقوط ضحايا بين المتظاهرين.
  • اللجنة أكدت مقتل 149 مدنيًا، وثمانية عسكريين، خلال ستة أيام من التظاهرات، التي بدأت أوائل أكتوبر/تشرين الأول الجاري.
  • أوصت اللجنة بإعفاء كل من قائد عمليات بغداد وقائد شرطة بغداد، وقائد عمليات الرافدين وقائد شرطة ذي قار، وقادة شرطة ميسان وواسط والديوانية والنجف، من مناصبهم على خلفية أعمال العنف التي جرت الشهر الجاري.
  • قال مراسل الجزيرة، إن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، أحال نتائج التحقيق بشأن المظاهرات بالكامل إلى القضاء.

أبرز ما كشفته اللجنة:

  • هناك أدلة على أن رصاص قناصة استهدف محتجين من مبنى بوسط بغداد.
  • ضعف القيادة والسيطرة لبعض القادة والمسؤولين أدى إلى حدوث فوضى.
  • إحالة عدد من كبار القادة الأمنيين للقضاء، لفقدانهم السيطرة على قطاعاتهم.
  • إحالة تسجيلات مسؤولين عراقيين حرضوا على قتل المتظاهرين إلى القضاء.
  • لم تصدر أوامر رسمية من الجهات العليا بإطلاق الرصاص على المتظاهرين.
  • التقارير الطبية أظهرت أن 70% من إصابات المتظاهرين كانت بالرأس والصدر.

 تحريض على العنف
  • كانت لجنة حكومية عراقية، قد بدأت السبت، التحقيق مع مسؤول محلي، للاشتباه في صلته بقمع الاحتجاجات الشعبية الأخيرة في محافظة بابل جنوبي البلاد.
  • جاء ذلك وفق ما ورد في بيان اللجنة الحكومية الخاصة بالتحقيق في أعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات، التي ترأسها نوري الدليمي وهو وزير التخطيط في الحكومة.
  • حسب البيان، أمر الدليمي اللجنة بالتحقيق في التسجيل الصوتي المسرب لرئيس مجلس محافظة بابل “رعد الجبوري”.
  • يظهر التسجيل حسبما تداوله ناشطون الجبوري وهو يدعو خلاله قوات الأمن لقمع الاحتجاجات والتعامل بقوة مع المتظاهرين واعتقالهم.
  • إلا أن الجبوري استبق وصول اللجنة لبدء التحقيق معه بالإعلان عن أن التسجيل المتداول لا يعود له.
  • الجبوري قال في بيان، إن “التسجيل الصوتي ليس لنا ولا علاقة لنا به من قريب أو بعيد”.
  • أشار الجبوري إلى أنه دعا القوات الأمنية المنتشرة في بابل إلى التعامل مع المتظاهرين بـ “أخوية”.
خلفيات
  • شهد العراق على مدى أسبوع، بدءًا من مطلع الشهر الجاري، احتجاجات شعبية ضد الفساد وسوء الخدمات وقلة فرص العمل.
  • تعيش البلاد حالة ترقب، في ظل دعوات لمظاهرات حاشدة الجمعة القادمة، للمطالبة بإقالة الحكومة وإجراء تغييرات شاملة.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة