الداخلية المصرية تعلن اعتقال 22 “إخوانيا”.. ما علاقة محمود البنا؟

الفتى المصري محمود البنا "شهيد الشهامة"

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الثلاثاء، اعتقال 22 شخصا تقول إنهم من جماعة الإخوان المسلمين، بتهمة إثارة الرأي العام بسبب قضية مقتل الطالب محمود البنا المعروف بشهيد الشهامة.

“تأليب الرأي العام”
  • الداخلية المصرية قالت في بيان إن العناصر التي تم ضبطها حاولت “إثارة وتأليب الرأي العام من خلال نشر العديد من الأخبار المغلوطة والشائعات الكاذبة وبحوزتهم أسلحة بيضاء وطبنجات صوت”.

بيان الداخلية:

  • تمكن قطاع الأمن الوطني من رصد محاولة الإخوان استغلال حادث الاعتداء على طالب المنوفية محمود البنا مما أدى لوفاته، في تأليب الرأي العام وإثارة الفوضى والبلبلة في أوساط المواطنين.
  • تم تحديد العناصر القائمة على هذا التحرك وعددهم (22) وضبطهم عقب تقنين الإجراءات حيالهم.
  • عثر بحوزتهم على (ملصقات إثارية – إسبراي – أسلحة بيضاء – وطبنجتين صوت – رشاش صوت) بهدف استغلالها لإثارة حالة من الفوضى والشغب وقطع الطريق وتعطيل حركة المرور أمام مقر محاكمة المتهم بمدينة شبين الكوم خلال جلسة محاكمته.
  • تم اتخاذ الإجراءات القانونية وتوالي نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.
قضية “شهيد الشهامة”

قبل يومين، كشفت النيابة العامة المصرية في بيان تفاصيل التحقيقات في جريمة قتل الطالب محمود البنا والتي أصبحت قضية رأي عام في مصر، وهو الفتى الذي حاول حماية إحدى فتيات منطقته من التحرش فقتل بطعنات نافذة من المتحرش واثنين من رفقائه. وذلك مع بدء أولى جلسات محاكمة المتهمين.

بيان النيابة العامة:

  • تمت إحالة المتهم محمد راجح وثلاثة آخرين لارتكابهم جناية قتل محمود البنا المعروف بشهيد الشهامة عمدًا مع سبق الإصرار والترصد.
  • النيابة تقوم بتحقيقات سريعة وافية للوصول إلى حقيقة الجريمة وإثباتها على مرتكبيها.
  • النيابة استمعت خلال التحقيقات إلى شهود عيان رأوا الواقعة، وعكفت على مشاهدة المقاطع المصورة لأجهزة المراقبة المنتشرة بأماكن حدوث الجريمة.
  • اطلعت النيابة على رسائل التهديد والوعيد المرسلة من المتهم الأول في القضية محمد راجح إلى المجني عليه وتحققت من جميع ما قدم من مستندات رسمية بالدعوى بما لا يدع مجالًا للشك في صحتها، فضلاً عن استجواب المتهمين جميعًا ومواجهتهم بأدلة الإثبات.
  • النيابة استدعت خلال تلك التحقيقات أطباء مصلحة الطب الشرعي، وخبراء الأصوات بالهيئة الوطنية للإعلام، للوقوف على حقيقة الواقعة بأدلة فنية دامغة، تطابقت وجميع الأدلة القولية التي حصلتها التحقيقات،
  • تم تقديم المتهمين المحبوسين جميعًا إلى المحاكمة الجنائية بعد وقوع الجريمة بأيام معدودات.
  • النيابة حرصت على إنجاز التحقيقات وإحالة المتهمين في أيام معدودات دون الإخلال بما توجبه التحقيقات لكشف الحقيقة ودون تمييز بين خصوم الدعوى.
  • نناشد جموع المواطنين المصريين بالتريث والتعقل واحترام القانون. النيابة لن يكفيها أداء لأمانتها إلا المطالبة بتوقيع أقصى العقوبة على المتهمين جميعًا،
  • النيابة تؤكد أنه لا مجال لأي تدخلات من أي طرف كان، فالجميع أمام القانون سواء.

اقرأ أيضًا: وسما “محمود البنا” و”هتغور ياسيسي” يتصدران تويتر في مصر

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة أنباء الشرق الأوسط