إسرائيل: لم ندعم سد النهضة الإثيوبي بنظم دفاعية

إذا لم يقع اتفاق على حصة مصر من المياه المتدفقة من النيل فسيعاني البلد من بطالة الملايين من المزارعين

قالت إسرائيل، الثلاثاء، إنها لم تدعم سد النهضة الإثيوبي بنظم دفاعية، مبدية تمنياتها أن “تحل المسألة بين الجانبين المصري والإثيوبي”.

جاء ذلك في بيان للسفارة الإسرائيلية بالقاهرة نشرته عبر صفحتها بفيسبوك.

التفاصيل
  • يأتي البيان بالتزامن مع تصريحات نقلها إعلام إثيوبي محلي، عن رئيس الوزراء آبي أحمد، بأن “الحرب لا يمكن أن تكون حلا. لكن إذا لزم الأمر، يمكن لإثيوبيا حشد مليون شخص (..) لا يمكن لأي قوة أن تمنع إثيوبيا من بناء السد”.
  • أوضح بيان السفارة أنه “أثير مؤخراً بعض الإشاعات عن أن النظم الدفاعية الإسرائيلية تستخدم لحماية سد النهضة في أثيوبيا”.
  • استدرك البيان: “لكن على الرغم من العلاقات الجيدة التي تجمعنا بدولة أثيوبيا، إلا أن هذه مجرد إشاعات”.
  • أضاف: “إسرائيل تقف على مسافة واحدة، حيث أن العلاقات مع مصر على أفضل حال”.
  • تابع البيان: “بعض المصادر الصحفية العالمية أعلنت أنه توجد دولة أخرى هي التي باعت منظومة دفاعها إلى إثيوبيا”، دون تسمية تلك المصادر أو الدولة.
  • ختم البيان قائلا: “‫نتمنى في إسرائيل أن تحل المسألة المتعلقة بسد النهضة بين الجانبين المصري والإثيوبي”.

ولم يصدر تعقيب من مصر على تعليقات آبي أحمد، أو بيان سفارة إسرائيل، غير أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أعلن، أمس الإثنين، أن بلاده “تبذل مساعي حثيثة ومتوازنة للخروج من تعثر مفاوضات سد النهضة”.

وتدعو القاهرة إلى وجود وسيط دولي في مفاوضات السد بعد وصولها إلى “طريق مسدود”، وهو ما ترفضه أديس أبابا.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55 مليار متر مكعب، فيما تحصل السودان على 18.5 مليار..

وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء في الأساس.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات