أطراف ليبية ترفض اجتماع النواب في القاهرة

أثارت اجتماعات عدد من نواب برلمان طبرق في العاصمة المصرية القاهرة، تساؤلات عن أهداف الأخيرة، التي يقول مراقبون إنها تهدف لإنقاذ ما فشل فيه اللواء المتقاعد خليفة حفتر عسكريا.

التفاصيل
  • الاجتماع هو الثاني الذي تستضيفه القاهرة لأعضاء من مجلس النواب الليبي، إذ استضافت القاهرة الاجتماع الأول في يوليو/ تموز الماضي.
  • الاجتماع تم في أحد الفنادق المملوكة للجيش المصري، وبدعوة رسمية من مجلس النواب المصري كواجهة لجهاز المخابرات المصرية.
  • في ختام الاجتماع صدر بيان، رفضه مجلس النواب بطرابلس، أكد على ضرورة مشاركة مصر في مؤتمر برلين بشأن ليبيا، والذي سيعقد في وقت لاحق الشهر الجاري.
  • قوات اللواء المتقاعد خليفه حفتر رحبت بالبيان الصادر عن اجتماع القاهرة.

أهم ما صدر عن الاجتماع
  • تشكيل لجنة للتواصل مع البعثة الأممية لغرض الإعداد لجلسة تجمع كل النواب، على أن تعقد في مدينة غات الليبية أو أي مدينة أخرى.
  • الجلسة ستناقش إقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية وتشكيل حكومة وحدة وطنية.
  • رفض أي تجاوز لمجلس النواب، ومحاولات وضع حلول تستند على معايير أخرى، كدعوة جهات وأطراف غير ذات صفة لا يمكن أن تكون ممثلة للشعب الليبي.
  • مسؤولون في حكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دوليا، كرروا عدة مرات رفضهم لمشاركة اللواء المتقاعد خليفة حفتر في أي حل سياسي.
  • مسؤولون في الحكومة يؤكدون أن فشل حملة حفتر العسكرية على طرابلس اضطر الكثير من حلفائه للبحث عن بدائل سياسية، تبقي نفوذهم في ليبيا، خصوصا مصر.
رد نواب طرابلس
  • استبق مجلس النواب بطرابلس الدعوة المصرية ببيان يرفض فيه المشاركة في الاجتماع، قائلا إن الاجتماع مجهول الأهداف والأجندات.
  • البيان قال ان مصر “تفتقد الاهلية” لاستضافة الاجتماع كونها “لم تكن طرفا محايدا في الحرب على المناطق الرافضة للهيمنة العسكرية داخل الأراضي الليبية وعلى رأسها طرابلس”.

  • المجلس يرحب بأي دعوة أو مبادرة سياسية لتوحيد ابناء ليبيا شرط ان تكون تحت رعاية ليبية أو تبنيها من قبل “طرف نزيه ومحايد”.
  • رئيس حزب العدالة والبناء محمد صوان قال إن بيان أعضاء مجلس النواب الصادر في مصر عبارة عن بيان ملتبس وغامض.
  • صوان ذكر أن البيان “يُجسد حالة ذهولهم عن المعطيات السياسية”، مضيفا أن نواب القاهرة يواصلون ممارسة لعبة الهروب إلى الأمام التي عرقلت كل الاستحقاقات السياسية المناطة بالبرلمان، تنفيذاً لأجندة إقليمية تقوم على عدم الاعتراف بالاتفاق السياسي، متناسين أنه لا شرعية لهم خارجه.
  • صوان أكد أن ليبيا لم تكن يوماً مصدر خطر على مصر، موجهاً دعوة إلى النواب لتنفيذ الاتفاق السياسي.
  • صوان طالب النواب بألا يكونوا معول هدم بعد أن أدركت مصر فشل الخيار العسكري.
  • الناطق باسم مجلس نواب طبرق عبد الله بليحق رد على بيان نواب طرابلس قائلا إن “من وضع يديه رهينة للمليشيات المسلحة وخرق الإعلان الدستوري، هو غير مسؤول ويهدد وحدة ليبيا”.
  • بليحق أكد أن الاجتماعات التي تحتضنها القاهرة وتتم برعايتها تعبر بدقة عن حرصها الشديد على أمن ليبيا.
المصدر : الجزيرة مباشر