القدس.. 100 ألف طالب سيحرمون من التعليم بالمنهاج الفلسطيني

طلاب فلسطينيون في إحدى مدارس القدس
طلاب فلسطينيون في إحدى مدارس القدس

قال وكيل وزارة التربية والتعليم بالسلطة الفلسطينية، بصري صالح، إن 100 ألف طالب في القدس المحتلة، مهددون بالحرمان من التعليم، بسبب سياسات الاحتلال ومحاولات تحريف المنهاج الفلسطيني.

وجاءت تصريحات صالح خلال الاجتماع المشترك الـ 29 بين مجلس الشؤون التربوية لأبناء فلسطين في دورته 81، والمسؤولين عن شؤون التربية والتعليم بوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى "أونروا" الذي عقد الأحد، بمقر الجامعة العربية في القاهرة.

الاحتلال والمنهاج الفلسطيني

وأشار صالح إلى أن التعليم الفلسطيني في عموم البلاد، ما زال موحدًا رغم الانقسام السياسي.

أبرز تصريحات صالح:
  • 100 ألف طالب وطالبة بمدينة القدس ومحيطها مهددون بعدم تلقي التعليم وفق هويتهم الفلسطينية، من خلال التأثير على المناهج ومحاولة تحريفها، ومحاولة زجهم والذهاب بهم نحو المنهاج الإسرائيلي.
  • القدس لا تزال تنتظر منا جهدًا مضاعفًا من أجل الانتصار لقضيتنا.
  • نقوم بجهد كبير في قطاع غزة لتجنب فجوة تعليمية وكارثة كبيرة نحتاج لزمن طويل لمعالجتها.
  • الحكومة الفلسطينية في كل جلسة عمل تضع غزة في قمة الأوليات خاصة في مجال التعليم.
  • رغم الانقسام السياسي إلا أن التعليم مازال موحدًا والمناهج موحدة مع أرجاء فلسطين.
  • الاحتلال ما يزال يستهدف المدارس والمعلمين باعتقال وقتل في كل صباح وفي كل مكان، وليس فقط في المناطق المسماة (ج)، وليس فقط في قطاع غزة وفي القدس.
  • نطالب بتقديم جهود إضافية في هذه المرحلة للحفاظ على وكالة "الأونروا" والحفاظ على ديمومتها التي تعني ديمومة قضية اللاجئين الفلسطينيين، والتنازل أو التراجع عن نصرتها تعني إسقاط قضية اللاجئين.
  • انتصار الوكالة ومحاولة دعمها وتوفير جميع سبل بقائها سيؤدي إلى نتائج إيجابية.
  • ندعو جامعة الدول العربية إلى مخاطبة الصناديق والمؤسسات العربية، لتوفير الاحتياجات التعليمية العاجلة لفلسطين، وضرورة صد الهجوم الإسرائيلي المتواصل على القدس، خاصة على النظام التعليمي وتحديدًا ما يتعلق بالمناهج الفلسطينية.
  • الاحتلال يسوق بأن الفلسطيني يعلم أبنائه على العنف، وأن الفلسطيني يحاول أن يزج في مناهجه ما هو غير تربوي، والحقيقة أن الإسرائيلي يحاول أن يمنعنا من أن نقدم الرواية الفلسطينية ويريد أن ينزع نظام التعليم عن سياقه الاقتصادي والاجتماعي والسياسي ولا يريد أن نعلم أبناءنا القضايا الأساسية كاللاجئين والقدس والحدود.
  • نعمل مع وكالة الغوث لصد هذا الهجوم الإسرائيلي على هويتنا، ومن حق أبنائنا علينا أن ينشأوا النشأة الوطنية السوية.

إسرائيل تسعى لتعطيل التعليم
  • أكد الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبو علي، والذي شارك في الاجتماع أمس، أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى بكافة السبل لتعطيل المسيرة التعليمية بفلسطين.
أبرز ما قاله أبو علي:
  • سلطات الاحتلال تسعى بكافة السبل للعمل على طمس الهوية الفلسطينية وتعطيل المسيرة التعليمية وتجهيل وإفقار المجتمع الفلسطيني، وخصوصا في المناطق المصنفة (ج) ولا سيما مناطق الأغوار المهددة بالمصادرة.
  • الاحتلال يحاول النيل من التعليم في القدس المحتلة وشطب جزء كبير من مكونّات الكتب ومحاولة تحريف المنهاج الفلسطيني، وذلك بربط تحويل ميزانيات مالية إلى مدارس في القدس المحتلة من أجل تنفيذ أعمال ترميم، وإنشاء وحدات تعليمية جديدة، بتطبيق هذه المدارس للمنهاج الإسرائيلي.
  • لا تزال سلطات الاحتلال تحول دون توفير الاحتياجات الأساسية للعملية التعليمية في قطاع غزة المحاصر وخاصة على مستوى إعادة إعمار المدارس.
  • دور الأونروا في تقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين، هو ما جعلها في مرمى المحاولات المتصاعدة لتصفيتها وإنهاء عملها.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الفلسطينية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة