القاهرة: نبذل مساعي حثيثة لتجاوز تعثر مفاوضات سد النهضة

سد النهضة الإثيوبي
سد النهضة الإثيوبي

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الإثنين، إن بلاده تبذل مساعي حثيثة ومتوازنة للخروج من تعثر مفاوضات سد النهضة.

جاء ذلك في فعالية تستضيفها القاهرة الأسبوع الجاري لمناقشة الأوضاع المائية، بمشاركة مسؤولين وسفراء ومهتمين بالقضايا المائية، وفق بيان للرئاسة المصرية.

بيان الرئاسة
  • أكد السيسي، حسب البيان، أن "مصر تبذل مساعي حثيثة ومتوازنة للخروج من التعثر الذي تمر به مسارات التفاوض حول سد النهضة".
  • أعرب عن "التطلع للتوصل إلى اتفاق يحقق المصالح المشتركة لكلٍ من مصر والسودان وإثيوبيا".
  • طالب السيسي بـ"مراعاة كافة الشواغل وتكاتف العمل الجماعي بعيداً عن الأفعال أحادية الجانب".
خلفيات
  • تدعو القاهرة إلى وجود وسيط دولي في مفاوضات السد بعد وصولها إلى "طريق مسدود"، وهو ما ترفضه أديس أبابا.
  • مؤخرًا، قالت وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية، في بيان، إن "اقتراح مصر الجديد بشأن سد النهضة أصبح نقطة خلاف بين البلدين"، وفق الوكالة الإثيوبية الرسمية للأنباء.
  • أوضح البيان، أن "مصر اقترحت إطلاق 40 مليار متر مكعب من المياه كل عام، وإطلاق المزيد من المياه عندما يكون ارتفاع السد العالي (جنوبي مصر) في حدود 165 مترًا فوق مستوى سطح البحر، ودعت طرفًا رابعاً في المناقشات بين الدول الثلاث (إثيوبيا ومصر بالإضافة إلى السودان)".
  • لم تكشف إثيوبيا من جهتها عن كمية المياه التي تريد تخزينها أو إطلاقها كل عام من السد، لكن المؤكد أنها لا تلقى قبولًا من القاهرة.
  • تتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55 مليار متر مكعب، فيما تحصل السودان على 18.5 مليار..
  • لكن أديس أبابا تقول إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء في الأساس.
المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة