اتهمه بالتزوير: ترمب يدعو رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب للاستقالة

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب (يمين) ورئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي آدم شيف

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الأربعاء، رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي، آدم شيف، للاستقالة من منصبه، واتهمه بالتزوير.

ترمب يتهم شيف
  • قال ترمب، في تغريدة عبر حسابه على تويتر: “يجب على عضو الكونغرس آدم شيف أن يستقيل بسبب قيامه بجريمة تزوير نسخة من محادثتي مع رئيس أوكرانيا (التي كانت مثالية) وتقديمها للكونغرس”.

شيف يحذر
  • رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي آدم شيف، الأربعاء، قال إن أي تدخل في عمل الكونغرس سيعد دليلا على عرقلة سير التحقيقات بشأن عزل الرئيس دونالد ترمب.
  • شيف حذر في مؤتمر صحفي، الأربعاء، وزير الخارجية مايك بومبيو، من منع أي مسؤول من الإدلاء بشهادته أمام لجان الكونغرس في إطار التحقيق، بحسب وكالة “أسوشييتد برس”.
  • أضاف: “نحن قلقون للغاية حول جهود الوزير بومبيو، حيث يحتمل أن يتدخل لعرقلة الشهود، الذين تعد شهادتهم مطلوبة أمام لجنتنا”.
  • أردف: “نريد أن نوضح أن أي جهد من جانب الوزير (بومبيو) أو الرئيس (ترمب) أو أي شخص آخر للتدخل في قدرة الكونغرس على استدعاء أي شخص للشهادة، سيتم اعتباره عرقلة لمهام الكونغرس القانونية”.
عرقلة الكونغرس تستوجب العزل
  • بحسب وسائل إعلام محلية، فإن اتهامات عرقلة عمل الكونغرس تعد من ضمن الأسباب التي تستوجب عزل الرئيس، بموجب الدستور الأمريكي.
  • الأسبوع الماضي، بدأ مجلس النواب تحقيقا رسميا بهدف مساءلة ترمب، عقب تقارير قالت إنه شجع خلال مكالمة هاتفية، زعيم دولة أجنبية (أوكرانيا)على إجراء تحقيق قد يضر بأحد خصومه السياسيين.
  • البيت الأبيض كشف عن فحوى المكالمة الهاتفية التي دارت بين ترمب ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي يهدد بعزل “ترمب” من منصبه.
  • المكالمة أجريت في 25 يوليو/ تموز الماضي، وهنأ خلالها “ترمب” نظيره الأوكراني بفوزه بالانتخابات الرئاسية.
  • البيت الأبيض سمح بالإفراج عن نص المكالمة مكتوبا، بعد إعلان رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، مساء الثلاثاء الماضي، بدء إجراءات مساءلة ترمب بهدف عزله، على خلفية تلك المكالمة الهاتفية.
  • يقول الديمقراطيون، إن ترمب ارتكب تجاوزات تهدد الأمن القومي للولايات المتحدة خلال تلك المكالمة، فيما يصر الأخير على نفي ما ينسب إليه، مؤكدا أن المكالمة “كانت ودية”، وأنه سمح بنشرها علنا.
  • بناء على ما ورد في مذكرة المكالمة، طلب “ترمب” فعليا من “زيلينسكي” التحقيق من أجل التأكد “ما إذا كان جو بايدن متورطا بوقف تحقيقات في أعمال شركة يعمل بها نجله”.
  • يلقى التحقيق في عزل ترمب، دعما كبيرا من الديمقراطيين في مجلس النواب، لكن من غير المرجح أن يتم تمريره في مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الحزب الجمهوري.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات