نبع السلام.. بعد أسبوع من العملية ما الذي تغير في شمال سوريا؟

بمشاركة الجيش الوطني السوري أطلق الجيش التركي عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات
بمشاركة الجيش الوطني السوري أطلق الجيش التركي عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات

شهد الأسبوع الأول من عملية “نبع السلام” العسكرية التي أطلقتها تركيا، سيطرة قواتها، وفصائل من المعارضة السورية على مناطق واسعة في شمال شرق سوريا، إضافة لتغيرات ميدانية وسياسية أخرى.

وهذه أبرز تلك التطورات مع دخول العملية يومها الثامن:

تطورات ميدانية
  • وزارة الدفاع التركية أعلنت اليوم الأربعاء، مقتل وإصابة واعتقال 632 عنصرًا من وحدات حماية الشعب الكردية منذ انطلاق عملية نبع السلام.
  • تمكن الجيشان التركي والوطني السوري “المعارض”، من السيطرة على مدينتي رأس العين وتل أبيض الحدوديتين.
  • سيطرت قوات نبع السلام على عشرات القرى والبلدات في شمال شرق سوريا وتتركز معاركها الحالية قرب منبج في ريف حلب الشرقي.
  • آخر المناطق التي أعلنت قوات نبع السلام السيطرة عليها، أمس الثلاثاء، هي قرى العطامية والحيلة وقشقو في ريفي الرقة والحسكة.
  • بسطت القوات التركية سيطرتها على الطريق الدولي “إم فور” الواصل بين منبج والقامشلي، والدخول إلى عمق 30-35  شرق نهر الفرات.
  • الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال إن العملية لن تتوقف حتى تحقيق هدفها بإبعاد الوحدات الكردية إلى ما بعد 32 كيلو مترًا داخل سوريا.
  • أردوغان أوضح في وقت سابق، أن بلاده تعمل للسيطرة على المنطقة الممتدة من منبج السورية حتى بداية الحدود التركية مع العراق.
  • وكالة الأناضول ذكرت أن القذائف التي أطلقتها الوحدات الكردية على ريف جرابلس شرق حلب، أمس الثلاثاء، أدت إلى مقتل 6 مدنيين وإصابة 15 آخرين وتعليق الدوام في المدارس لمدة يومين.
  • في الوقت نفسه، كشف الائتلاف السوري المعارض، عن مقتل ثلاثة نازحين وإصابة أربعة آخرين برصاص وحدات حماية الشعب الكردية التي أطلقت النار عليهم قبل انسحابها من قرية “أبو كرايا” بريف تل أبيض.
الأنظار تتجه إلى منبج
  • شهدت مدينة منبج تطورات لافتة خلال الأيام القليلة الماضية، بعد دخول قوات الأسد إليها لمساندة الوحدات الكردية، تزامنًا مع حشود لقوات نبع السلام وبدء هجمات للسيطرة عليها.
  • الائتلاف السوري المعارض قال، مساء الثلاثاء، إن مقاتلات حربية استهدفت رتلًا عسكريًا لنظام الأسد قرب قرية العسلية بريف منبج ودمرت الرتل بشكل كامل دون أن يذكر تفاصيل أخرى.

  • المعارضة السورية أعلنت مقتل عنصرين في دبابة ترفع علم النظام السوري، قرب عين عيسى ريف الرقة.
  • وزارة الدفاع التركية أعلنت مقتل عنصرين من جنودها جراء قصف بالهاون من مدينة منبج شرق حلب
  • الرئيس أردوغان قال إن الهجوم المدفعي من مدينة منبج الذي أودى بحياة جندي تركي نفذته قوات النظام السوري.
  • ناشطون من دير الزور دعوا إلى المشاركة اليوم بوقفات احتجاجية واعتصامات ضد دخول النظام السوري وحلفائه لمناطقهم.

تطورات سياسية
  • نقلت رويترز عن مسؤول أمريكي لم تسمه قوله إن الولايات المتحدة ستصعد الضغط على تركيا لوقف هجومها على سوريا، وربما تزيد العقوبات.
  • المسؤول أوضح أن على تركيا وقف التقدم بريًا لتعود العلاقات مع الولايات المتحدة إلى طبيعتها.
  • رويترز أضافت أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اجتمع بالأمس مع مشرعين أمريكيين في البيت الأبيض لبحث الوضع في سوريا.
  • وزارة الدفاع الأمريكية، أعلنت أنه سيتم إعداد استثناء، لضمان عدم تأثر مبيعات الأسلحة بين أنقرة وواشنطن بالعقوبات على تركيا.
  • الإثنين، أعلنت الإدارة الأمريكية إدراج 3 وزراء أتراك ووزارتين تركيتين على لائحة العقوبات، في إطار ردها على عملية “نبع السلام”.
  • رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي: ندعو الديمقراطيين والجمهوريين لدعم مشروع قرار يعارض الانسحاب من سوريا.
  • الخارجية التركية: نطالب الدول الأوربية بزيادة التدابير من أجل حماية البعثات والمصالح التركية والمواطنين الأتراك على أراضيها.
  • رئيس البرلمان التركي، مصطفى شنطوب، علق على تأثير العقوبات الأمريكية قائلًا إن بلاده أخذت كافة الاحتمالات قبل إطلاق العملية.
  • وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية: ما تقوم به تركيا في سبيل المحافظة على وحدة الأراضي السورية لم تقم به الجامعة العربية.
  • العطية: تركيا تستضيف 4 ملايين لاجئ ولو كان تعاملها سيء لفتحت الأبواب وأغرقت أوربا باللاجئين.
  • العطية: ليس جريمة أن تعمل تركيا على حماية نفسها من المجموعات الإرهابية
أردوغان يرد على مقترح أمريكي

ردًا على مقترح أمريكي بوقف إطلاق النار في عملية “نبع السلام” والتدخل للوساطة، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه “لا يمكننا الجلوس على طاولة واحدة مع تنظيم إرهابي”.
أبرز ما قاله أردوغان:

  • وقف إطلاق النار لن يتحقق إلا عند طرد الوحدات الكردية من المنطقة بأكملها.
  • تسير “نبع السلام” بنجاح كما هو مخطط له وهدفها واضح في إعادة الاستقرار للمنطقة.
  • مستمرون في العملية لحين تحقيق أهدافها ولا تقلقنا مسألة العقوبات مطلقًا.
  • كل المزاعم عن استهداف العملية للأكراد المدنيين وإضعاف التصدي لتنظيم الدولة والحديث عن أزمة إنسانية أكاذيب لحماية الوحدات الكردية.
  • نبع السلام سيكون لها إسهام كبير في عملية الحل السياسي بسوريا.
تركيا: سنتعامل مع العقوبات

وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو:

  •  سنتعامل مع العقوبات التي فرضت علينا بسبب العملية العسكرية وسنرد بالشكل المناسب عليها.
  • الحل الجذري للمحتجزين من تنظيم الدولة هو عودة المقاتلين الأجانب إلى بلادهم.
  • تركيا تحمي الأقليات شمال سوريا ولن تسمح بعودة تنظيم الدولة مرة أخرى.
  • سنتخذ التدابير في حال رفض الدول استلام المقاتلين الأجانب الحاملين لجنسيتها.
  • لا ننوي إحداث تغيير ديموغرافي بالمنطقة وسنضمن عودة من تم تهجيرهم.
  •  تركيا تحركت لضمان أمنها وضمان الاستقرار في المنطقة أيضًا.
  • أكدنا مرارًا أننا لن نتسامح مع وجود الوحدات الكردية على حدودنا.
  • الوحدات الكردية ترتكب جرائم ضد الإنسانية وتقارير المؤسسات الدولية تثبت ذلك.
  •  قوة المنظمة “الإرهابية” بشرق الفرات كانت تتعاظم بدعم حليف لنا وكانت تستعد لتأسيس دولة.
  • القوات الأمريكية انسحبت من شمال سوريا ولكن لم تنسحب من سوريا بالكامل.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة