حاول حماية فتاة من التحرش فقُتل.. هذه حكاية “شهيد الشهامة” بمصر

الفتى المصري محمود البنا "شهيد الشهامة"

رأى أحدهم يتحرش بفتاة فتدخل وعاتبه، فكان مصيره القتل. هذه باختصار حكاية الفتى محمود البنا الذي عُرف خلال الأيام الماضية في مصر بـ “شهيد الشهامة”، فما هي قصته؟

“اعتبرها أختك”
  • كلمتان قالهما محمود (18 عامًا) للشاب محمد راجح (19 عامًا)، وكلاهما من مدينة تلا التابعة لمحافظة المنوفية بدلتا مصر، حينما رأى الأخير يتحرش بإحدى فتيات منطقته وهم بالاعتداء عليها بالضرب.
  • محمود نشر القصة على فيسبوك لتوعية الشباب بمخاطر التحرش، فقرر راجح الانتقام وراح يبحث عن الفتى حتى وجده وسدد له برفقة اثنين من أصدقائه طعنات نافذة في رقبته وبطنه أدت إلى موته في الحال، وفق شهود عيان.

  • الجريمة سرعان ما انتشرت كالبرق على منصات التواصل الاجتماعي في مصر، وتداول ناشطون مقاطع مصورة لواقعة التحرش ثم لحظات مطاردة الشبان الثلاثة للفتى محمود، وصورًا بعد طعنه ومحاولة الأهالي إسعافه قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة. 
  • الناشطون تداولوا كذلك تسجيلات صوتية “بذيئة” قالوا إنها بصوت “راجح” يتوعد فيها بالانتقام من محمود، ووثقوا شهادات حية من جيران الضحية وشهود العيان.
  • المقاطع والتسجيلات المتداولة كذبت الرواية الرسمية، إذ أعلنت مصادر أمنية بأن محمود لقي حتفه على يد أحد أصدقائه إثر مشاجرة مع بعض زملائه في إحدى المقاهي.
  • كانت قد ترددت أنباء عن تلقي أسرة محمود عرضا ماليا من والدة المتهم من أجل إنهاء القضية، لكن والد محمود نفى تلك الأنباء، كما نفى ما أشيع عن تغيير الفتاة التي تحرش بها راجح، أقوالها.

“اعدام راجح”
  • عقب ساعات من تداول الحادث، دشن ناشطون وسوم (#حق_محمود_لازم_يرجع) و(#اعدام_راجح)، و(#راجح_قاتل)، و(#اعدام_محمد_راجح)، وكلها تصدرت الترند بموقع تويتر في مصر خلال الأيام الماضية، مطالبة بالقصاص.
  • أيضًا شهدت محافظة المنوفية، وبخاصة مدينة تلا، وقفات عدة تطالب بإعدام راجح والقصاص لمحمود الذي شُيع في مشهد مهيب، وتحولت جنازته إلى مظاهرة تطالب بإنزال أقصى عقوبة على الجاني.

https://twitter.com/mohamedshosha67/status/1182768993892999170?ref_src=twsrc%5Etfw

  • ناشطو مواقع التواصل بحثوا وراء سيرة كل من محمود طالب الثانوية العامة، وراجح الطالب الجامعي المدلل.
  • مستخدمو مواقع التواصل قارنوا من خلال صور وتعليقات بين الاثنين، فالأول “الفتى المسالم صاحب الأخلاق ابن الناس الطيبين البسطاء”، والثاني “ابن مدلل لأسرة ميسورة ماديًا ووالدته تكره خلفة البنات”.
  • حمّل الناشطون والدة راجح -وكل أمّ مثلها- مسؤولية مقتل محمود ومسؤولية الفتيات اللاتي يتعرضن للتحرش بسبب تلك التربية المدللة لأمثال راجح، وطالب المستخدمون باعتبار والدة راجح شريكًا في الجريمة.
  • وفق صحف مصرية، فإن عائلة راجح اعتادت دفع الدية لأهالي الفتيات اللاتي يعتدي عليهن راجح.

https://twitter.com/A7med7afez3/status/1182726171345276928?ref_src=twsrc%5Etfw

  • الناشطون انتقدوا دور السينما والدراما المصرية والتي باتت تروج للعنف والبلطجة، وضربوا أمثلة بأفلام للممثل محمد رمضان على حد وصفهم.
  • بحسب صحف محلية، زار محافظ المنوفية منزل أسرة الضحية، ووعد بالقصاص لمحمود أو الاستقالة.
  • الشرطة تحتجز المتهمين الثلاثة على ذمة التحقيقات، منذ ارتكاب الواقعة قبل أيام.

https://twitter.com/ElgindyRahma/status/1182722268134301696?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/hlwsa0/status/1183539306276806657?ref_src=twsrc%5Etfw

https://twitter.com/Ziad_shoiap/status/1183217141312606209?ref_src=twsrc%5Etfw

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + مواقع وصحف مصرية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة