الملك سلمان يوافق على نشر قوات أمريكية في السعودية

الملك سلمان قلّد ترامب وسام والده الملك عبد العزيز آل سعود، أعلى وسام بالمملكة
الملك سلمان قلّد ترامب وسام والده الملك عبد العزيز آل سعود، أعلى وسام بالمملكة

قالت وكالة الأنباء السعودية، السبت، إن العاهل السعودي وولي عهده أقرا نشر تعزيزات إضافية أمريكية للقوات والمعدات الدفاعية بعد الهجوم الذي تعرضت له منشآت نفطية بالمملكة الشهر الماضي.

التفاصيل
  • الوكالة نقلت عن مصدر مسؤول بوزارة الدفاع أن القرار يأتي “إنفاذاً لتوجيهات الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان، وانطلاقاً من العلاقات التاريخية والشراكة الراسخة بين المملكة والولايات المتحدة”.
  • المصدر (لم تسمه) أوضح أنه “تقرر استقبال تعزيزات إضافية للقوات والمعدات الدفاعية في إطار العمل المشترك بين المملكة والولايات المتحدة لصون الأمن الإقليمي ومواجهة أي محاولات تهدد الاستقرار في المنطقة، والاقتصاد العالمي”.
  • المصدر أضاف أن “الولايات المتحدة تشارك حكومة المملكة الحرص على حفظ الأمن الاقليمي وترفض المساس به بأي شكل من الأشكال”.
  • المصدر تابع “ترى المملكة في الشراكة العسكرية مع الولايات المتحدة امتداداً تاريخياً للعلاقات الاستراتيجية والتوافق في الأهداف لضمان الأمن والسلم الدوليين”.

وأمس الجمعة، أعلن البنتاغون اعتزامه إرسال 3 آلاف جندي إضافيين إلى السعودية، وسربين من الطائرات ومنظومتي “ثاد” و”باتريوت” الدفاعيتين، دون تحديد جدول زمني لذلك.

الدفع مقابل الحماية
  • الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قال، أمس الجمعة، إن السعودية وافقت على الدفع مقابل “أي شئ تقوم به الولايات المتحدة، ونحن نقدر ذلك”.
  • ترمب أضاف في حديثه للصحفيين أن إرسال أي جنود إلى الشرق الأوسط يجب أن يكون مرهونا بالحصول على مقابل مالي.
  • ترمب قال “نحن نرسل جنودا وأشياء أخرى إلى الشرق الأوسط لمساعدة السعودية، لكن هل أنتم مستعدون؟ طلبي من السعودية أن توافق على أن تدفع لنا مقابل كل شيء نفعله. هذا أولا.. السعودية ودول أخرى.. الآن وافقت السعودية على أن تدفع لنا مقابل كل ما نفعله، ونحن نستحسن هذا”.
     

    الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال قمة العشرين
خلفيات
  • منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي “بقيق” و”خريص” التابعتين لـ”أرامكو”، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنته جماعة “الحوثي”، فيما اتهمت واشنطن والرياض، إيران بالمسؤولية عنه، لكن طهران نفت ذلك.
  • نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت الولايات المتحدة إرسال مئتي جندي إلى السعودية في أول انتشار مماثل منذ انسحاب القوات الأمريكية في 2003.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة