لجنة حماية الصحفيين تدين التدابير الانتقامية ضد الصحفيين في مصر

مصر شهدت مظاهرات طالبت برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

دعت لجنة حماية الصحفيين في بيان السلطات المصرية للإفراج الفوري، عن ستة صحفيين، تم اعتقالهم في مصر، خلال احتجاجات تطالب بالديمقراطية منذ 19 سبتمبر/أيلول الماضي.

أبرز ما ورد في بيان اللجنة:
  • على السلطات المصرية، الإفراج الفوري عن الصحفيين، علاء عبد الفتاح، وناصر عبد الحفيظ، وإنجي عبد الوهاب، وثلاثة آخرين قبض عليهم، جراء تغطية الاحتجاجات ضد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي.
  • منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في اللجنة، شريف منصور، قال إنه يتعين على السلطات المصرية الكف عن اعتقال الصحفيين بتهم نشر أخبار كاذبة أو الانضمام إلى جماعة محظورة.
  • اعتبر منصور تلك التهم وسيلة من السلطات لقمع حرية الإعلام، واعتقال من يتجرأ على تغطية الأحداث التي تشهدها مصر.
  • شريف منصور: اتخاذ المزيد من التدابير الانتقامية ضد الصحفيين، لن يساعد مصر بسجلها الملوث بالفعل ضد وسائل الإعلام.
  • اعتقلت السلطات المصرية، حوالي 2000 شخص في أسبوع واحد، دون أن تكشف عن مكانهم، وفقا لجماعات حقوقية.
  • وجهت اللجنة رسائل إلى المجلس الأعلى لتنظيم وسائل الإعلام في مصر، ومكتب الدولة للمعلومات، ومكتب المدعي العام بشأن الاعتقالات، ولم تتلق أي ردود.
  • أبلغ مصريون خلال الاحتجاجات، عن انقطاع أو صعوبة في الوصول إلى بعض وسائل التواصل، والمواقع الإخبارية، وفقاً لموقع نت بلوكس، المتخصص في تعقب عمليات إيقاف الإنترنت والمواقع الإلكترونية.
  • رئيس المجلس الأعلى لتنظيم وسائل الإعلام في مصر، مكرم محمد أحمد، أكد حجب مواقع قنوات وشبكات أخبار عدة، بدعوى تغطيتها “غير الدقيقة” للأحداث في مصر.
شريف منصور: اتخاذ المزيد من التدابير الانتقامية ضد الصحفيين لن يساعد مصر بسجلها الملوث بالفعل ضد الإعلام
اعتقال الصحفيين
  • في 20 سبتمبر/أيلول الماضي، اعتقلت السلطات المصرية ناصر عبد الحافظ في القاهرة، وهو صحفي في جريدة أخبار اليوم الحكومية.
  • زعمت السلطات ​​أن عبد الحافظ التقط صوراً خلال الاحتجاجات في ميدان التحرير، وفقًا لما ورد على موقع الأخبار المصري المستقل “مدى مصر”.
  • في 25 سبتمبر/ أيلول، أمر المدعي العام في القاهرة، باحتجاز عبد الحافظ لمدة 15 يومًا قبل المحاكمة، بتهمة دعم جماعة محظورة ونشر أخبار كاذبة.
  • لكن في يوم اعتقاله، نشر عبد الحفيظ على فيسبوك أنه يدعم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، حسبما أشار بيان لجنة حماية الصحفيين.
  • في اليوم نفسه، ألقت الشرطة القبض على إنجي عبد الوهاب، وهي مراسلة في صحيفة المصري اليوم الخاصة، بينما كانت تغطي الاحتجاجات المناهضة للحكومة في القاهرة، وفقاً لتقارير إخبارية.
  • في 28 سبتمبر / أيلول، صدر حكم بحبس إنجي لمدة 15 يومًا على ذمة نفس القضية التي يحاكم فيها عبد الحافظ، وفقًا لتقرير صادر عن المرصد المصري للصحافة والإعلام، وهي هيئة محلية.
  • كشف بيان اللجنة أن السلطات اعتقلت الصحفي علاء عبد الفتاح، بينما كان في زنزانته داخل مركز شرطة الدقي في الجيزة.
  • قضى عبد الفتاح في السابق، حكماً بالسجن لمدة خمس سنوات، وأُفرج عنه في 29 مارس/آذار الماضي، بشرط أن يقضي كل ليلة في مركز احتجاز الشرطة لمدة خمس سنوات، وفقاً لأبحاث لجنة حماية الصحفيين.
خلفيات
  • القيود على الإنترنت ووسائل الإعلام في مصر، جاءت عقب احتجاجات نادرة مناهضة للسيسي، في عدد من المدن والمحافظات المصرية.
  • الاحتجاجات الجديدة جاءت استجابة لدعوات عبر الإنترنت، قادها رجل الأعمال المصري محمد علي، الذي يعيش في إسبانيا، والذي تحدث في سلسلة من مقاطع الفيديو عن وقائع فساد لعدد من رموز النظام المصري.
المصدر : الجزيرة