صحيفة: روحاني رفض الحديث هاتفيا مع ترمب عبر وساطة ماكرون

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الإيراني حسن روحاني
ماكرون (يسار) قال لروحاني إن مغادرة أمريكا دون مقابلة ترمب "فرصة ضائعة"

ذكرت صحيفة “نيويوركر” الأمريكية أن الرئيس الإيراني حسن روحاني، رفض محاولة من جانب نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون لإجراء محادثات هاتفية ثلاثية تضم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

التفاصيل
  • محاولة الاتصال الهاتفي كانت على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
  • حسب الصحيفة، قام ماكرون بزيارة غير معلنة لمقر إقامة روحاني في فندق  ميلينيوم هيلتون بالقرب من مقر الأمم المتحدة في نيويورك ليلة الثلاثاء  الماضي.
  • جهز فنيون خطا آمنا مع ترمب في قاعة اجتماعات في الطابق الذي يقيم به روحاني.
  • لكن روحاني قد رفض الخروج من غرفته، تاركا ماكرون وترمب في الانتظار، وفقا للصحيفة.
  • جاءت محاولة ماكرون الفاشلة بعد الخطاب الذي أدلى به ترمب في الأمم المتحدة وقال فيه إن إيران “تسفك الدماء” وحمل طهران مباشرة مسؤولية الهجوم على شركة أرامكو السعودية.
  • كان روحاني قد ألقى كلمة أمام الجمعية العام للأمم المتحدة، الأربعاء الماضي، دون الإشارة إلى الاتصال الهاتفي الذي رفضه.
  • استبعد روحاني إجراء محادثات مع ترمب ما لم ترفع الولايات المتحدة عقوباتها عن إيران.
  • بعدها بساعات، علق ترمب دخول كبار مسؤولي الحكومة الإيرانية وأفراد أسرهم إلى الولايات المتحدة.

وتأتي تلك الأحداث بعد أشهر من تصاعد حدة التوترات في منطقة الخليج، حيث تخضع إيران لما يعرف بأقسى حملة ضغط أمريكية ممكنة، والتي تم فرضها بعد انسحاب  الولايات المتحدة من اتفاق 2015 الذي يقيد أنشطة إيران النووية.

ويقود ماكرون جهود الدول الأوربية لإنقاذ الاتفاق النووي.

وكان ماكرون قد ظهر في لقطات فيديو، الثلاثاء الماضي، قال خلالها، عبر مترجم، لروحاني إن مغادرته للولايات المتحدة بدون مقابلة ترمب، بمثابة “فرصة ضائعة”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات