احتجاجات في العراق تطالب بالتغيير وتحسين الواقع المعيشي

حمل المحتجون لافتات تطالب بالإصلاح الاقتصادي وإحداث تغييرات جدية

احتشد المئات اليوم الثلاثاء، وسط العاصمة العراقية بغداد، للمطالبة بالإصلاح والتغيير، وتحسين الواقع المعيشي، بالتزامن مع احتجاجات أخرى جنوب العراق.

التفاصيل
  • توافد المتظاهرون صباح اليوم، إلى ساحة التحرير، قبالة نصب الحرية، وسط بغداد، حسب مقاطع مصورة، تداولها ناشطون ونشرتها وسائل إعلام محلية.
  • حمل المحتجون لافتات تطالب بالإصلاح الاقتصادي، وإحداث تغييرات جدية، فيما طالبت بعض الهتافات بإسقاط النظام.
  • سبق التظاهرات دعوات في مواقع التواصل، للحشد والاحتجاج في المدن العراقية، ضد أداء الحكومة.
  • المظاهرات في بغداد تزامنت مع احتجاجات أخرى في مدن البصرة، وذي قار، وميسان جنوب العراق.
  • رفع المحتجون، شعارات نادت بالإصلاح والتغيير، وتحسين بيئة الخدمات، وتوفير فرص العمل، ورفعت بعض الهتافات سقف المطالب داعية لإسقاط الحكومة والنظام.
احتجاجات متصاعدة
  • الاحتجاجات في بغداد ومناطق عراقية أخرى ليست الأولى، إذ خرجت مظاهرات مشابهة، خلال الأشهر والأعوام الماضية، وخلفت قتلى وجرحى بالعشرات.
  • في 30 يونيو/حزيران 2019، اندلعت اشتباكات بين متظاهرين غاضبين وقوات الأمن العراقية في محافظة ذي قار جنوب العراق.
  • اقتحم المتظاهرون ضد الفساد وسوء الخدمات، مبنى المجلس المحلي لقضاء الإصلاح شرق محافظة ذي قار، وأضرموا النار فيه.
  • جاءت المظاهرة، في سياق احتجاجات، بدأت في البصرة وتوسعت لتشمل محافظات أخرى جنوبية منها “الديوانية” و”ميسان”.
خلفيات
  • شكلت البصرة شرارة الاحتجاجات المدنية في 2018، والتي واجهتها السلطات الحكومية باستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين، فسقط منهم 22 قتيلا وأصيب 680 بجروح مختلفة فيما اعتقل نحو ألف متظاهر.
  • أجبرت موجة الغضب في البصرة وامتدادها إلى مدن أخرى، السلطات الحكومية على إطلاق جملة من الوعود لمعالجة مشاكل المدينة.
  • لكن أغلب هذه الوعود لم يتحقق على أرض الواقع، حسب تصريحات سابقة لرئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني، وهو ما أدى إلى عودة المظاهرات مجددا، العام الجاري.
المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام