أردوغان: لا خيار أمامنا سوى مواصلة مسار “المنطقة الآمنة” في سوريا

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده لم ترَ التطورات التي تريد رؤيتها في الجهود مع الولايات المتحدة لإقامة منطقة آمنة بشمال شرق سوريا وليس أمامها خيار سوى مواصلة مسارها الخاص

تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جاءت في كلمة له، الثلاثاء، خلال مراسم افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة في أنقرة.

أبرز التصريحات
  • تركيا تعتزم توطين مليوني شخص في “المنطقة الآمنة” المزمعة التي ستمتد شرقا من نهر الفرات في سوريا إلى الحدود العراقية على عمق 30 كيلو مترا في شمال شرقي سوريا.
  • لم يعد بمقدورنا الانتظار “ولو ليوم واحد” بشأن الوضع شرق الفرات.
  • نؤيد وحدة التراب السوري ووحدة شعبه السياسية والإدارية.
  • تركيا لن تترك أمنها ومستقبل أشقائها بيد قوىً لها حساباتها في المنطقة.
  • بلغ عدد السوريين العائدين إلى المناطق التي وفرّنا أمنها حتى الآن إلى 360 ألفًا.
  • السبب الوحيد لوجودنا في سوريا، هو “التهديدات الإرهابية” ضد حدودنا وتحولها إلى حاجز يمنع عودة السوريين الموجودين في بلدنا.
  • الضيوف السوريون في بلادنا لديهم بيوت ووطن.
  • واجبنا تأمين الأجواء الآمنة لهم في بلادهم، ووجهنا في هذا الخصوص نداءات عدة للمجتمع الدولي.
  • ندرك التحديات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الناجمة عن وجود 3 ملايين و650 ألف سوري على أراضينا، ونعلم أيضا أن أي دولة لا تستطيع تحمّل هذه الأعباء.
  • لا نفكر في مواصلة استضافة ملايين اللاجئين على أراضينا إلى الأبد.
خلفيات
  • كانت أنقرة وواشنطن اتفقتا على إقامة منطقة على امتداد 480 كيلومترا من الحدود التركية.
  • ترغب تركيا في أن تصل المنطقة إلى عمق 30 كيلومترا داخل الأراضي السورية.
  • لوحت تركيا مرارا بعمل عسكري من جانب واحد إذا لم ترق الجهود إلى مستوى توقعاتها وحددت فترة زمنية تنتهي بنهاية سبتمبر/أيلول الجاري.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات