بومبيو يلتقي مسؤولين عراقيين أثناء زيارة غير معلنة لبغداد

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي (يمين) ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

التقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو- الذي وصل إلى بغداد في زيارة رسمية غير معلنة- رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، في المحطة الثانية من جولة إقليمية بدأها بزيارة الأردن.

والتقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، كذلك وفور وصوله بغداد، رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي ومسؤولين آخرين، بعد وصوله إلى بغداد في زيارة غير معلنة مسبقا، وفق ما جاء في بيان رسمي صادر عن المجلس.

جولة وزير الخارجية الأمريكي:
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي
  • أوضح بيان مجلس النواب العراقي أن رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي استقبل بومبيو في حضور لجنة العلاقات الخارجية النيابية.
  • لم يؤكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الزيارة لدى سؤاله عنها أمس، لكنه قال إن أي اجتماع مع بومبيو سيتناول بحث كيفية توثيق علاقة العراق مع تحالف تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم الدولة.
  • عبد المهدي قال “إنه حليف ويمثل دولة صديقة.. سنثير هذه القضايا وكيفية التعامل مع قضايا المنطقة برمتها وتعميق علاقاتنا الاقتصادية والتعليمية مع الولايات المتحدة”.
  • بومبيو، قال في مؤتمر صحفي في عمان أمس إن القتال لهزيمة تنظيم الدولة وإيران ما زال هو المسألة الأكثر إلحاحا في المنطقة.
  • بالإضافة إلى الأردن والعراق، يزور وزير الخارجية الأمريكي في سياق جولته مصر والبحرين والإمارات وقطر والسعودية وسلطنة عمان والكويت، وفقا لوزارة الخارجية الأمريكية.
  • تأتي زيارة بومبيو على خلفية تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران إذ تسعى واشنطن لاحتواء النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط، كما تأتي بعد إعلان الرئيس الأمريكي المفاجئ أنه سيسحب كل القوات الأمريكية، من سوريا ما أثار قلق حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة.
ترمب في أول زيارة لمنطقة نزاع:
ترمب زار العراق واحتفل مع جنوده بأعياد الميلاد-26 ديسمبر
  • قام الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في 26 ديسمبر/كانون الأول بزيارة مفاجئة للقوات الأمريكية في العراق استمرت ساعات، وكانت زيارته الأولى لمنطقة نزاع منذ انتخابه قبل عامين، واغتنم المناسبة لتبرير قراره سحب قوات بلاده من سوريا.
  • ترمب قام بزيارة لقاعدة الأسد الجوية خارج بغداد يوم 26 ديسمبر في أعقاب إعلان سحب القوات، والتقى بالقوات الأمريكية المتمركزة هناك؛ لكنه لم يجتمع مع القادة العراقيين ما أثار إدانات من الزعماء السياسيين وقادة الفصائل في العراق.
  • ألغي اجتماع كان مقررا بين ترمب وعبد المهدي، أثناء الزيارة بسبب خلاف على مكان عقده وتحدث الزعيمان على الهاتف.
  • لم يذكر ترمب أنه يعتزم سحب القوات الأمريكية البالغ قوامها 5200 جندي من العراق.
  • رغم إعلان السلطات العراقية “النصر” على تنظيم الدولة في ديسمبر عام 2017. ما زال التنظيم يحتفظ بخلايا وجيوب في مناطق جبلية وصحراوية وخصوصا قرب الحدود مع سوريا، ويظل قادرا على شن هجمات.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة