البشير يلخص موقفه من المظاهرات بأمرين .. ما هما؟

بعد 21 يوما من احتجاجات شعبية غير مسبوقة في السودان تطالب بتنحية الرئيس عمر البشير بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية، لخص البشير موقفه من هذه التظاهرات باتهامه المتظاهرين وبتقربه للجيش.

ماذا قال البشير:
  • في خطاب ألقاه خلال مهرجان للرماية العسكرية شرق مدينة عطبرة (250 كلم شمال الخرطوم) أمس الثلاثاء قال موجها كلامه للمتظاهرين:
    إنّ “الذين تآمروا على السودان بكل أسف زرعوا في وسطنا بعض العملاء وبعض الخونة الذين استطاعوا أن يستغلوا بعض ضعاف النفوس الذين كسّروا وحرقوا وخربوا”.
  • وفي الكلمة نفسها التي أوردتها وكالة الأنباء الرسمية “سونا” قال البشير موجها كلامه للعسكر الذي ينتمي إليهم:
    ” إن البعض يقولون إنّ الجيش بصدد تسلّم السلطة لا مشكلة لدينا في ذلك، إذا أتى أحد يرتدي كاكي (البزّة المرقّطة) فوالله لا مانع لدينا، لأنّ الجيش حين يتحرّك لا يتحرّك من فراغ ولا يتحرّك لدعم العملاء بل يتحرّك دعماً للوطن”.
تظاهرة في مدينة القضارف:
  • أتت كلمة البشير بعد ساعات على مشاركة مئات المحتجّين في مسيرة ببلدة القضارف (شرق) تكريماً لقتلى سقطوا في التظاهرات المناوئة للحكومة الشهر الماضي، بحسب شهود، في وقت أصرّت فيه الشرطة على أنّ الهدوء يسود البلاد.
  • تهزّ السودان احتجاجات دامية اندلعت في 19 ديسمبر/كانون الأول عندما قررت الحكومة رفع سعر رغيف الخبز ثلاثة أضعاف، وأفادت السلطات السودانية أن 19 شخصا على الأقل قتلوا في التظاهرات، وشهدت مدينة عطبرة انطلاق أولى المظاهرات.
  • منظمة العفو الدولية، تقول إنّ عدد القتلى وصل إلى 37 خلال ال5 أيام الأولى من الاحتجاجات، وقتل على الأقل ستة أشخاص في هذه المدينة، وهي بلدة زراعية فقيرة، عند اندلاع الاحتجاجات.
  • يوم أمس الثلاثاء، شارك المحتجّون في المسيرة التي أطلق عليها المنظمون اسم “مسيرة الشهداء” تكريماً لقتلى القضارف، وأغلق السوق الرئيسي في البلدة أبوابه مع تجمّع المتظاهرين وسطها حيث هتفوا “سلام.. حرية.. عدالة والثورة خيار الشعب”.
  • شرطة مكافحة الشغب، أطلقت الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين كانوا يستعدّون للسير إلى مبنى المجلس المحلي، بحسب شهود، وتمكّنت مجموعات من المحتجّين من الوصول إلى مقرّ المجلس، وتلا أحد ممثليهم نص عريضة تطلب من الرئيس عمر البشير التنحي.
  • نظّم المسيرة تجمّع المهنيين السودانيين الذي يضمّ معلمين وأطباء ومهندسين والذي قاد التظاهرات المستمرة المناوئة للحكومة في البلاد.
  • اعتقلت السلطات أكثر من 800 متظاهر بينهم ناشطين وقادة في المعارضة في أنحاء السودان منذ بدء الاضطرابات.
  • اجتمع كبار قادة الشرطة في الخرطوم مساء أمس، للوقوف على الوضع في أنحاء البلاد بحسب ما أعلنت وكالة سونا وأكّد المتحدث باسم الشرطة هاشم عبد الرحيم أنّ الهدوء يسود البلاد وأنّ الحياة عادت إلى طبيعتها عقب الأحداث الأخيرة.
قلق غربي من الأوضاع في السودان:

  • جددت مجموعة دول (الترويكا) التي تضم كلا من بريطانيا والنرويج والولايات المتحدة وكندا، التعبير عن قلقها بشأن الوضع في السودان.
  • في بيان هو الثاني من نوعه منذ تفجر الاحتجاجات في هذا البلد، قالت الترويكا إنها تشعر بقلق متعاظم إزاء رد حكومة السودان على الاحتجاجات الأخيرة واحتجازها عددا من السياسيين والناشطين والمتظاهرين دون تهمة أو تقديمهم لمحاكمة.
  • الترويكا دعت الحكومة السودانية إلى إجراء تحقيق شفاف تماما ومستقل في موت المتظاهرين بأسرع وقت ممكن، ومحاسبة المسؤولين”.
  • يواجه السودان أزمة اقتصادية متفاقمة منذ العام الماضي لأسباب أهمّها نقص العملات الأجنبية، ونقص السيولة النقدية، وزادت حدتها قرار الحكومة زيادة أسعار الخبز.
  • وتترقب الخرطوم اليوم الأربعاء الموكب الرابع الذي دعا له تجمع المهنيين السودانيين لتسليم مذكرة إلى المجلس الوطني في مدينة أم درمان تطالب بتنحي البشير.
  • وفي ذات الوقت دعت الحكومة السودانية إلى مسيرة اليوم الأربعاء أيضا، لتأييد البشير بالساحة الخضراء، وسط الخرطوم.
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع فرنسية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة