توتر في العلاقات الأوربية مع إيران وتبادل للاتهامات

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

دخلت العلاقات الأوربية مع إيران منحنى جديدا مع إعلان دبلوماسيين في الاتحاد الأوربي أن الاتحاد وافق على إدراج جهاز تابع للاستخبارات الإيرانية واثنين من موظفيه على قائمة الإرهاب.

التفاصيل
  • أرجعت الخارجية الدنماركية ودبلوماسيون في الاتحاد الأوربي الإدراج بسبب التخطيط لتنفيذ عمليات اغتيال في أوربا.
  • يأتي القرار الذي اتخذ أمس بعدما قالت الدنمرك العام الماضي إنها تشتبه في تنفيذ جهاز مخابرات حكومي إيراني لمخطط اغتيال على أراضيها.
  • فرنسا انضمت أيضا للدنمرك قائلة إن وزارة المخابرات الإيرانية تقف بلا شك وراء هجوم جرى إحباطه في باريس.
  • وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك في رسالة للبرلمان الأوربي: جهاز المخابرات الهولندي لديه دلائل قوية على ضلوع إيران في اغتيال مواطنين هولنديين من أصل إيراني في ألميرا عام 2015 وفي لاهاي عام 2017.
  • وزير الخارجية الدنمركي أندرسن سامويلسن على تويتر: هذه إشارة قوية من الاتحاد الأوربي إلى أننا لن نقبل مثل هذا السلوك في أوربا.
  • يشمل القرار الذي اتخذ أمس الثلاثاء تجميد الأصول المالية للجهاز وموظفيه الاثنين في دول الاتحاد، ويدخل حيز التطبيق اعتبارا من اليوم.
  • الخارجية الدنمركية: المسؤولان الإيرانيان هما نائب الوزير والمدير العام للمخابرات “سعيد هاشمي مقدم” ودبلوماسي يقيم في فيينا يدعى أسد الله أسدي.
رد فعل إيراني
  • نفت إيران تورطها في أي من المخططات المزعومة.
  • وزير خارجية إيران: عقوبات الاتحاد الأوربي على طهران بشأن مزاعم عن التخطيط لهجمات في أوربا لن يعفي الأخيرة من مسؤولية “إيواء إرهابيين”.
  • محمد جواد ظريف على تويتر: الأوروبيون ومنهم الدنمرك وهولندا وفرنسا يوفرون المأوى لجماعة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.
خلفية
  • العقوبات جاءت بعد جهود بذلتها الدنمرك وفرنسا لحشد التأييد لرد فعل من الاتحاد الأوربي على الاتهامات الموجهة لإيران بالتخطيط لاغتيالات على أراضي البلدين في أواخر العام الماضي.
  • فرض عقوبات اقتصادية على إيران، حتى ولو كانت طفيفة، يبقى أمرا في غاية الحساسية للاتحاد الأوربي.
  • يبذل الاتحاد جهودا كبيرة للحفاظ على الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى الدولية والذي انسحب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في مايو/ أيار. ويبدي التكتل استعدادا أكبر لإجراء محادثات مع إيران مقارنة باستعداده للنظر في فرض عقوبات عليها.
  • حذرت إيران من أنها قد تنسحب من الاتفاق النووي إذا لم تعمل القوى الأوربية على حماية مكاسبها التجارية والمالية.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة