مغردون: حوار السيسي خطأ تحول إلى فضيحة

أثار حوار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع برنامج “ستون دقيقة” على قناة سي بي إس الأمريكية ردود فعل واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي.

ففي حين انشغل الكثيرون بمظهر السيسي وتفاعله مع أسئلة المحاور سكوت بيلي، قال آخرون إن المقابلة جرت بشكل جيد ولا يوجد سبب يجعل السلطات المصرية تطلب منع المقابلة.
لكن أغلب التعليقات رأت انتقدت اعتراف السيسي بأن الجيش الإسرائيلي يشارك في غارات على سيناء لاستهداف (الإرهابيين).

وقال الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة إن حوار السيسي مع قناة (سي بي إس) الأمريكية خطأ تحول إلى فضيحة بعد طلب القاهرة من القناة عدم بث المقابلة.

أبرز التعليقات في تويتر على مقابلة السيسي:

خلفيات:
  • أجريت هذه المقابلة في فندق(بالاس) بمدينة نيويورك قبل بضعة أشهر.
  • منتجة البرنامج راتشيل مورهاوس قالت إن السلطات المصرية طلبت عدم إذاعة المقابلة بعد ساعات من تسجيلها.
  • مورهاوس قالت إن السفير المصري ومدير المخابرات العامة تدخلا لمنع إذاعة المقابلة.
  • بيلي: كانت فرصة لطرح أسئلة على السيسي لا يستطيع أحد في أن يطرحها عليه في بلده مصر.
  • بيلي: السيسي لديه سجل مروع ضد حقوق الإنسان، قتل 800 شخص في شوارع القاهرة.
  • كان من المخطط أن يسافر فريق “ستون دقيقة” إلى القاهرة لاستكمال الحوار، ولكن مع إصرارهم على بث الجزء المسجل في نيويورك تم الإلغاء.
  • موقع “مدى مصر” قال إن تعليمات مشددة من رئاسة الجمهورية صدرت للإعلام المصري الحكومي والخاص بعدم التعامل مع المقابلة.
  • التعليمات شددت على عدم نفي ما قالته سي بي إس بأن السلطات المصرية طلبت منع بث الحوار لأنهم يملكون دليلا ماديا يمكن أن يظهروه. 
     
المصدر : الجزيرة مباشر