شاهد: انتهاكات بحق معتقلين يمنيين في سجن تديره الإمارات

حمل “مجلس جنيف للحقوق والعدالة” دولة الإمارات، المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات على صحة معتقلين يضربون عن الطعام منذ نحو 15 يوما في سجن تابع لـ “أبوظبي” في اليمن.

بيان المجلس:
  • مجلس جنيف، وهو منظمة حقوقية دولية، طالب بوقف ما وصفها بالانتهاكات المروعة تجاه المعتقلين اليمنيين في سجون تشرف عليها الإمارات في مناطق متفرقة من اليمن، خصوصا في سجن “بئر أحمد” الذي يضرب فيه المعتقلون.
  • المجلس قال: “إن جرائم تعذيب وابتزاز جنسي تحولت إلى سلوك ممنهج في حق مئات المعتقلين داخل السجون التي تشرف عليها الإمارات بشكل مباشر أو عبر جماعات مسلحة تدعمها أبوظبي”.
  • بيانات وشهادات جمعها مجلس جنيف، أفادت أن سجناء في معتقل يخضع للقوات المدعومة من الإمارات في مدينة عدن جنوبي اليمن يواصلون إضرابهم عن الطعام منذ نحو 15 يوما، مع استمرار احتجازهم دون البت في قضايا اعتقالهم أو عرضهم على محاكمة عادلة.
  • بحسب الإفادات فإن حالات الإغماء بين المعتقلين وصل عددها إلى 18 حالة بسبب الإضراب عن الطعام، في وقت يحملون فيه النيابة الجزائية اليمنية المسؤولية عن حياتهم لأنها لم تقم بواجبها تجاههم.
ما القصة؟
  • صور جديدة لمعتقلين في سجن بئر أحمد، الذي تشرف عليه الإمارات في مدينة عدن اليمنية، أظهرت السجناء وهم يرفعون لافتات أكدوا فيها مواصلتهم الإضراب عن الطعام حتى تحقيق مطالبهم.
  • اللافتات أظهرت أنهم سيواصلون إضرابهم حتى الموت، في حال عدم الاستجابة لمطالبهم المتمثلة في حل قضاياهم وتقديمهم لمحاكمات نزيهة والإفراج الفوري عمن لم تثبت عليهم أي تهم.
  • الإضراب عن الطعام جاء رداً من السجناء بعد أن أخلت النيابة العامة بوعودها والتزاماتها المتكررة بتلبية مطالبهم وفقا لبيان خطي سابق كتبه السجناء بأيديهم إلى القائمين على السجن.
  • السجناء المضربون عمدوا إلى خياطة أفواههم تعبيرا عن احتجاجهم وما يتعرضون له وفق ما أظهرته الصور التي تداولها ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي.
  • أسر المعتقلين والمخفيين قسراً في محافظة عدن، حملت السلطات الشرعية وقوات التحالف السعودي الإماراتي المسؤولية الكاملة عن الاضطهاد والتعذيب الذي يتعرض له ذووهم في سجون قوات التحالف في عدن. وتوعدت بتصعيد الاحتجاجات خلال الأيام المقبلة.
سجون الإمارات السرية:
  • ليست هذه المرة الأولى التي يُتداول فيها ملف السجون السرية في مناطق الشرعية.
  • وكالة “أسوشييتد برس” الأمريكية كانت كشفت في يونيو/حزيران 2018 عن عمليات تعذيب ارتكبت ضد مئات المعتقلين في سجن بئر أحمد من قبل ضباط إماراتيين.
  • وفقا لتقرير الوكالة فإن نحو 15 ضابطا إماراتيا ضالعون في عمليات التعذيب والاعتداء الجنسي، كما ذكرت الوكالة أن الإمارات تدير سجنا سريا جنوبي اليمن.
اعتصام أبناء المهرة:
  • اللجنة التنظيمية لاعتصام أبناء محافظة المهرة في اليمن، استنكرت عمليات التجنيد القبلي، والتجنيد خارج المؤسستين العسكرية والأمنية، وإنشاء معسكرات تدريبية لعناصر المليشيات والقوات السعودية، في المناطق المدنية بالمحافظة.
  • اللجنة شجبت في بيان، ما سمتها ممارسات مليشيات خاضعة لسيطرة، المحافظ راجح باكريت، والتي تأتمر بأوامر القوات السعودية في المحافظة.
  • اللجنة قالت إنه في الوقت الذي انتظر فيه أبناء المهرة تفسيرات بشأن الحوادث والاعتداءات المتكررة من المليشيات الخاضعة للقوات السعودية والمحافظ، فوجئ أبناء منطقة “الفيدمي” في المهرة، بهجوم نفذته المليشيات فجر الخميس الماضي، استهدف الممتلكات الخاصة لأبناء المنطقة العاملين في صيد الأسماك.
  • اللجنة ناشدت الحكومة اليمنية تدارك الأمر في المحافظة، وحماية المواطنين ومكتسبات الدولة اليمنية.
خلفية:
  • حرب اليمن بدأت في 2014، ثم تصاعدت حدتها مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري في مارس/آذار 2015 دعماً للحكومة بعد سيطرة الحوثيين على مناطق واسعة بينها صنعاء.
  • نحو عشرة آلاف شخص قتلوا في النزاع اليمني منذ بدء عمليات التحالف السعودي الإماراتي، بينما تهدد المجاعة نحو 14 مليوناً من سكان البلاد.
  • العمليات العسكرية والغارات التي يقوم بها التحالف السعودي الإماراتي في اليمن، أدت إلى مقتل المئات من المدنيين بينهم أطفال، وأثارت ردود فعل غاضبة لدى المنظمات الأممية والدولية.
  • الصراع في اليمن، وضع أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية، على شفا مجاعة، ويعتمد ملايين الأشخاص على المساعدات الغذائية.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات