نشر بيانات مئات السياسيين الألمان على الإنترنت

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

ذكرت الحكومة الألمانية أنه تم نشر بيانات شخصية ووثائق تخص مئات السياسيين والشخصيات العامة، من بينهم المستشارة أنغيلا ميركل، على الإنترنت.

ما القصة؟
  • المتحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية رفض تأكيد أن نشر البيانات كان نتيجة عملية اختراق.
  • وسائل إعلام ألمانية قالت في وقت سابق إن متسللين نشروا بيانات على الإنترنت بينها تفاصيل بطاقات ائتمان وأرقام هواتف محمولة.
  • وسائل الإعلام أوضحت أن العملية طالت سياسيين من كل الأحزاب الرئيسية باستثناء حزب البديل من أجل ألمانيا المنتمي لليمين المتطرف.
تصريحات مارتينا فيتس المتحدثة باسم الحكومة الألمانية:
  • تم نشر بيانات شخصية ووثائق تخص مئات من السياسيين والشخصيات العامة على الإنترنت.
  • الشخصيات التي تعرضت لتسريب بياناتها تضم نوابا في البرلمان الألماني “البوندستاغ” والبرلمان الأوربي والبرلمانات المحلية بالولايات والمجالس المحلية.
  • مراجعة أولية أظهرت أنه لم تنشر أي معلومات حساسة من مكتب المستشارية “وهذا يشمل (بيانات) المستشارة”.
التفاصيل:
  • متحدثة باسم وزارة الدفاع قالت إن القوات المسلحة لم تتأثر.
  • وكالة الأنباء الألمانية نقلت عن مصادر مطلعة قولها إن التسريب لم يحدث عبر الشبكة الحكومية، ومن المرجح أن يكون التسريب تم عبر شبكة البرلمان.
  • بحسب وسائل إعلام محلية، ظهر في البيانات التي تم تسريبها على “تويتر” رقم فاكس وبريد إلكتروني خاص بالمستشارة بالإضافة إلى عدد من الخطابات المرسلة منها وإليها.
  • وسائل الإعلام قالت إن صاحب الحساب الذي سرب البيانات على “تويتر” يصف نفسه بتعبيرات مثل البحث الأمني وفنان وتهكم وسخرية.
  • البيانات المسربة تتضمن أرقام هواتف جوالة وعناوين وبيانات شخصية للغاية، مثل بطاقات هوية أو محادثات إلكترونية أو خطابات أو فواتير أو معلومات عن بطاقات ائتمانية.
  • التسريبات شملت أيضا في بعض الحالات محادثات إلكترونية عائلية ومعلومات عن بطاقات ائتمانية لأفراد عائلات هؤلاء الساسة.
  • جهاز مكافحة الجرائم الإلكترونية التابع للمكتب الاتحادي لأمن المعلومات عقد اجتماعا لتنسيق رد فعل أجهزة الحكومة الاتحادية بما في ذلك المخابرات الداخلية والخارجية.
  • إذا كان نشر المعلومات نتيجة اختراق فسيكون هذا أحدث هجوم إلكتروني على مؤسسات سياسية وشخصيات مرموقة في ألمانيا.
  • العام الماضي، قال نواب في البرلمان إن هجوما إلكترونيا كبيرا نجح في اختراق شبكة كمبيوتر وزارة الخارجية.
  • مسؤولو الأمن ألقوا باللائمة في معظم الهجمات السابقة على جماعة تسلل روسية، يقول خبراء إنها على صلة وثيقة بجهاز مخابرات روسي.
  • خبراء أمنيون حملوا نفس الجماعة مسؤولية هجوم قبل انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016.
المصدر : وكالات