إسرائيل تنهي مهمة المراقبين الدوليين في الخليل

بعثة المراقبين الدوليين في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة-أرشيفية
بعثة المراقبين الدوليين في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة-أرشيفية

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عدم التجديد للبعثة الدولية المؤقتة في مدينة الخليل والعاملة منذ عام 1994، وتشكلت للمساعدة في حماية الفلسطينيين في المدينة.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الاثنين إنه سيطرد قوة أجنبية تشكلت للمساعدة في حماية الفلسطينيين في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، متهما المراقبين بالقيام بأنشطة مناهضة لإسرائيل.

نتانياهو قال في بيان صادر عن مكتبه “لن نسمح بمواصلة وجود قوة دولية تعمل ضدنا”.

تشكلت البعثة بعدما قتل مستوطن 29 فلسطينيا في الحرم الإبراهيمي بالخليل في عام 1994.

بعثة المراقبة في الخليل:
  • تتألف هذه القوة من 64 عنصرا، وبدأت عملها في أعقاب مجزرة ارتكبها المستوطن الإسرائيلي باروخ غولدشتاين، في 25 فبراير/ شباط 1994، داخل المسجد الإبراهيمي، ما أدى إلى استشهاد 29 فلسطينيا وجرح عشرات آخرين أثناء تأديتهم صلاة الفجر.
  • كان تم نشر بعثة المراقبين في الخليل بموجب اتفاق بين الإسرائيليين والفلسطينيين تم التوصل إليه بعد المجزرة، وتضم البعثة نحو ستين مراقبا من جنسيات نروجية وسويدية وإيطالية وسويسرية وتركية، ويتم تجديد انتدابها كل ستة أشهر.
  • تنحصر مهمة بعثة المراقبين المدنيين هذه في رصد التجاوزات التي يرتكبها المستوطنون، ولا يحق لعناصرها التدخل مباشرة عند وقوع حوادث.
  • الخليل هي أكبر مدينة فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة ويعيش فيها نحو 600 مستوطن يحميهم آلاف الجنود الإسرائيليين بين نحو 200 ألف فلسطيني.
  • يتعارض الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية مع قرارات الشرعية الدولية، ويعتبر الحرم الإبراهيمي مكانا مقدسا للمسلمين. 
  • قدمت إسرائيل شكاوى ضد عناصر عاملين في هذه البعثة خلال السنوات القليلة الماضية، واتهمتهم بالانحياز للفلسطينيين.
جنود الاحتلال يعتقلون شابا فلسطينيا في مدينة الخليل- مارس 2013.
الرئاسة الفلسطينية ترفض وتدين:
  • نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني: عدم تجديد الحكومة الإسرائيلية للقوات الدولية في الخليل يعني تخليها عن تطبيق اتفاقيات وقعت برعاية دولية وتتخلى عن التزاماتها بموجب هذه الاتفاقيات.
  • خالد دودين نائب محافظ الخليل: بيان نتنياهو يأتي قبل الانتخابات المقبلة في إسرائيل وجزء من الحملة الانتخابية.
  • دودين: المراقبون يشهدون على الجرائم التي تمارس بحق المواطنين الفلسطينيين في الخليل.
  • أدانت الخارجية الفلسطينية، الأسبوع الماضي، وقف عمل القوة الدولية، وقالت آنذاك إن الإجراء الإسرائيلي المرتقب يستهدف إخفاء جرائم الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه.
  • الخارجية الفلسطينية: عدم تمديد فترة عمل القوة الدولية يعد استمرارا للسياسة الإسرائيلية في التنكر للاتفاقيات، والتمرد على الشرعية الدولية وقراراتها.
  • الخارجية الفلسطينية: هذا الإجراء يهدف إلى منع وجود أي بعد دولي على ساحة الصراع، خوفا من فضح الجرائم والانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال والمستوطنين بحق الشعب الفلسطيني.
  • اتهم معلقون محافظون إسرائيليون البعثة بالتحريض ضد المستوطنين اليهود الذين يعيشون في ظل حماية الجيش الإسرائيلي المشددة في الخليل وسط أغلبية من السكان الفلسطينيين.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة