مقررة أممية تلتقي أوغلو والنائب العام التركي بشأن مقتل خاشقجي

أجنيس كالامارد أثناء لقاءاها مع وزير الخارجية التركي
أجنيس كالامارد أثناء لقاءاها مع وزير الخارجية التركي

اجتمعت أغنيس كالامارد مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام التعسفي مع وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو في العاصمة التركية أنقرة الإثنين.

,أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر تركية، أن وزير العدل التركي عبد الحميد غل استقبل المقررة الدولية للتحقيق في حالات الإعدام خارج القانون اغنيس كالامارد.

وذكرت المصادر أن اللقاء بحث مسار التحقيق في قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي ومستجدات القضية.
ومن المقرر أن تلتقي كالامارد غدا الثلاثاء، المدعي العام التركي المسؤول عن التحقيقات في جريمة اغتيال خاشقجي. كما يتوقع أن تزور محيط القنصلية السعودية في إسطنبول، بحسب ما أوردته وسائل إعلام تركية.

التفاصيل:
  • كالامارد، التي تقود تحقيقا دوليا في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وبدأت مهمة تستغرق أسبوعا في تركيا بناء على دعوة تلقتها من أنقرة، قالت إنها قدمت طلبا للسماح بدخول مسرح الجريمة بالقنصلية السعودية في اسطنبول.
  • كالامارد أعلنت الأسبوع الماضي أن فريقا قانونيا ومختصا بالطب الجنائي يضم ثلاثة خبراء دوليين سيسعى للوقوف على “طبيعة ومدى المسؤوليات الواقعة على دول وأفراد” فيما يتعلق بتلك الواقعة.
  • تشاوش أوغلو كتب على تويتر “التقيت أجنيس كالامارد التي جاءت إلى تركيا للتحقيق بمقتل جمال خاشقجي”، مرفقاً التغريدة بصورة من اللقاء.

لقاء النائب العام التركي
  • المحققة الأممية، تلتقي، غدا الثلاثاء، النائب العام في إسطنبول عرفان فيدان المكلف بالتحقيق في القضية.
  • اللقاء يعقد بين فيدان وكالامارد، في مقر القصر العدلي بمنطقة “تشاغليان” بإسطنبول.
خلفيات:   

 

  • الجمعة الماضي، أعلنت المفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، أن المقررة الأممية الخاصة، أغنيس كالامارد، ستزور تركيا للشروع في تحقيق دولي حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
  • يرافق كالامارد، في زيارتها، المحامية البريطانية، هيلينا كينيدي، ودوارتي نونو فييرا، الرئيس السابق للأكاديمية العالمية للطب الشرعي.
  • حتى الآن، وبعد أربعة أشهر من مقتله، لم يعثر بعد على جثة خاشقجي الذي كان يكتب مقالات في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية ينتقد فيها السلطات السعودية.
  • أغرق اغتيال خاشقجي السعودية في أزمة دبلوماسية خطرة، ولطخ سمعة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي يتهمه مسؤولون أمريكيون وأتراك بالوقوف خلف عملية القتل.
  • الرياض تقول إن عملية الاغتيال نفذها “عناصر خارج إطار صلاحياتهم”. وتجري محاكمة 11 مشتبهاً بهم منذ 11 يناير/ كانون الثاني الجاري في السعودية، وطلب المدعي العام حكم الإعدام لخمسة منهم.
  • أنقرة أكدت مرارا على ضرورة إجراء تحقيق دوليّ في هذه القضية، مستنكرةً نقص الشفافية في التحقيق السعودي.
  • اغتيل خاشقجي، داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول 2018 حيث كان يسعى للحصول على وثائق لازمة لعقد قرانه.
  • تعتقد أجهزة المخابرات الأمريكية أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بتنفيذ عملية قتل خاشقجي، الذي كان ينتقد سياسات المملكة، وتقول إن جثته قطعت ونقلت لموقع ما زال مجهولا.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة