شاهد: إطلاق قنابل غاز على مهاجرين حاولوا دخول أمريكا

أطلقت قوات حرس الحدود الأمريكية الغاز المسيل للدموع على المكسيك، في وقت مبكر أمس الثلاثاء، لمنع مجموعة من المهاجرين من عبور الحدود المكسيكية الأمريكية عند مدينة تيخوانا.

وشوهد دخان القنابل يتصاعد من حول السياج الحدودي والتقط أحد المهاجرين قنبلة وردها عبر الحدود إلى الأراضي الأمريكية، وقال مسؤولون أمريكيون إن المجموعة هاجمت الضباط بمقذوفات وحجارة لكن شهود عيان نفوا ذلك.

ما الذي حدث؟
  • نحو 100 من المهاجرين القادمين من أمريكا الوسطى، قاموا بمحاولة فاشلة ليلة رأس السنة لعبور الأراضي الأمريكية من المكسيك.      
  • هؤلاء كانوا من بين 1500 مهاجر بقوا في مدينة تيخوانا المكسيكية ضمن قافلة كانت تضم خمسة آلاف مهاجر يئس معظمهم من دخول الأراضي الأمريكية وتفرقوا.
  • مجموعة صغيرة من المهاجرين تجمعوا نحو الساعة الثامنة مساء الإثنين (04,00 بتوقيت غرينتش، الثلاثاء) في منطقة “بلاياس دي تيخوانا” على ساحل المحيط الهادئ.
  • هذه المنطقة يستخدمها المهاجرون في أغلب الأحيان كنقطة انطلاق لمحاولة التسلل عبر الحدود.      
  • عناصر حرس الحدود الأمريكيون شوهدوا وهم يحشدون قواهم على الجانب الآخر.
أمريكا تطلق الغاز المسيل للدموع لمنع مهاجرين من الدخول من المكسيك (رويترز)
قنابل غاز في ليلة رأس السنة:
  • عند حلول الليل واستعداد الناس على جانبي الحدود الاحتفال برأس السنة الجديدة، حاول المهاجرون العبور إلا أن حرس الحدود القوا عليهم قنبلتي دخان على الأقل ما أدى الى وقفهم.
  • من بين من حاولوا العبور رجال ونساء وأطفال صغار ومراهقون.
  • بعد هذه المحاولة بقي عدد من أفراد تلك الجماعة قرب الحدود بينما وصل عدد آخر من المهاجرين وانضموا إليهم.
  • بعد وقت قليل من بدء السنة الجديدة وقف عشرات المهاجرين على تلة مطلة مكّنتهم من رؤية عناصر حرس الحدود الأمريكيين الذين كانوا يراقبونهم عن كثب.
  • عندما اندفعت هذه المجموعة من المهاجرين نحو الحدود في محاولة ثانية، أطلق الحراس الأمريكيون الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.
شوهد دخان القنابل يتصاعد من حول السياج الحدودي (أسوشيتد برس)
خلفيات:    
  • هؤلاء المهاجرون، الذين فروا من بلادهم من عنف العصابات والفقر، كانوا من بين قافلة غادرت أمريكا الوسطى في أكتوبر/تشرين الأول وقطعت 4300 كيلومتر إلى تيخوانا على أمل الوصول إلى الأراضي الأمريكية وطلب اللجوء.    
  • المهاجرون وصلوا إلى تيخوانا مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ولا يزال 1500 منهم في هذه المدينة الحدودية، أما الباقون فقط طلبوا إعادتهم إلى بلادهم أو تفرقوا في أنحاء أخرى من المكسيك.      
  • الرئيس الأمريكي دونالد ترمب استغل هذه القافلة لإثارة المخاوف من المهاجرين وسط مساعيه لبناء جدار على حدود بلاده مع المكسيك، كما صعّب اجراءات طلب الناس للجوء على الحدود.
مهاجر يحمل عبوة غاز مسيل للدموع ألقى بها الحرس الأمريكي على المهاجرين (رويترز)
  • تيخوانا أصبحت نقطة ملتهبة في النقاش حول السياسة الأمريكية المتعلقة بالهجرة والذي زادت حدته بعد وفاة طفلين من المهاجرين بسجون أمريكا وإغلاق جزئي للحكومة الأمريكية نتيجة مطلب ترمب من أعضاء الكونغرس بتخصيص خمسة مليارات دولار لبناء الجدار.
  • في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حدثت واقعة مماثلة أطلقت خلالها القوات الأمريكية الغاز المسيل للدموع على المكسيك لتفريق مهاجرين، ما دفع المكسيك للمطالبة بإجراء تحقيق.
  • في وقت لاحق اقترب أكثر من 150 مهاجرًا من أمريكا الوسطى من منطقة الحدود في تيخوانا. وقال المهاجرون إنهم ظنوا أنه ربما يتم تخفيف الإجراءات الأمنية نتيجة عطلة العام الجديد.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة