ترمب: أمريكا تريد حماية الأكراد في سوريا حتى بعد سحب قواتها منها

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إن بلاده تريد حماية المقاتلين الأكراد حتى بعد سحب القوات الأمريكية من هناك.

أبرز تصريحات ترمب خلال إجتماع مع وزراء حكومته:
  • الولايات المتحدة ستنسحب من سوريا “على مدى فترة من الوقت”.
  • لم أحدد أبدا أربعة أشهر جدولا زمنيا للانسحاب.
  • نحن نحمي الأكراد، لكننا لا نريد البقاء في سوريا إلى الأبد.
  • خسرنا سوريا منذ وقت طويل بسبب سياسة أوباما.

وكان ترمب أعلن الشهر الماضي سحب القوات الأمريكية من سوريا، متجاهلا مشورة كبار مساعديه للأمن القومي ودون تشاور مع المشرعين أو حلفاء الولايات المتحدة الذين يشاركون في العمليات ضد تنظيم الدولة.

و تأتي تصريحات ترمب  بعد ساعات من إعلان دمشق انسحاب 400 عنصر من “الوحدات القتالية الكردية” من منطقة منبج، شمال سوريا.

أبرز ما ورد في بيان وزارة الدفاع السورية:
  • قافلة من الوحدات القتالية الكردية تضم أكثر من 30 سيارة قامت بالانسحاب من منطقة منبج متجهة إلى الشاطئ الشرقي لنهر الفرات.
  • المعلومات أن ما يقارب 400 مقاتل كردي قد غادروا منبج حتى الآن.
  • عرضت لقطات فيديو لعشرات العربات تسير على طريق غير ممهد وتحمل مقاتلين مسلحين بعضهم يلوح بعلم وحدات حماية الشعب التي يقودها الأكراد وشريكتها وحدات حماية المرأة.
طلب فرنسي:
  • في وقت سابق اليوم، أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون أجرى اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي فلاديمير بوتين حثه فيه على حماية القوات الحليفة للغرب في الحرب ضد تنظيم الدولة في سوريا، وخاصة الأكراد.
  • قصر الإليزيه أضاف أن ماكرون أكد لبوتين أن الحرب ضد تنظيم الدولة لم تنته بعد، وأنه يجب تجنب أي زعزعة للاستقرار.
  • وفقا لبيان الإليزيه، قال ماكرون “يجب الحفاظ على القوات الحليفة للتحالف الدولي، وخاصة الأكراد، بالنظر إلى التزامهم المتواصل في الحرب ضد إرهاب تنظيم الدولة”.
خلفية:
  • في 19 ديسمبر/ كانون الأول، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قراره بسحب قواته الداعمة لقوات سوريا الديموقراطية من سوريا بعدما أنجزت مهمتها على حد قوله بإلحاق “الهزيمة” بتنظيم الدولة الاسلامية.
  • أثار القرار خشية الأكراد من أن يفسح الانسحاب المجال أمام أنقرة، لذلك دعت وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية، جيش النظام السوري للانتشار في المنطقة.
  • انتشر مئات العناصر من الجيش السوري على خطوط التماس الفاصلة بين قوات سوريا الديموقراطية من جهة والفصائل السورية الموالية لأنقرة من جهة ثانية.
  • ترمب عاد وخفف من قراره وأعلن أن عملية سحب القوات ستتطلب وقتاً. وقال “نحن نعيد جنودنا ببطء إلى بلادهم ليكونوا مع عائلاتهم، وفي الوقت نفسه نحارب فلول تنظيم الدولة”.
  • تركيا تعتبر وحدات حماية الشعب منظمة إرهابية على صلة بحزب العمال الكردستاني المسلح المحظور في تركيا.
  • وحدات حماية الشعب هي العضو الأقوى في تحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي دعمته الولايات المتحدة في حملة على تنظيم الدولة، وساعدته على السيطرة على مساحات كبيرة من شمال وشرق سوريا.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة