العفو الدولية: الرقابة على “نتفليكس” دليل قمع حرية التعبير بالسعودية

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان - أرشيفية
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان - أرشيفية

قالت منظمة العفو الدولية إن اعتراض السعودية على عرض إحدى حلقات مسلسل كوميدي على خدمات شبكة “نتفليكس” الترفيهية الأمريكية “دليل آخر على قمع حرية التعبير في البلاد”.

أبرز ما ورد في بيان سماح حديد مدير حملات العفو الدولية بالشرق الأوسط:
  • الرقابة التي تفرضها السعودية ليست مفاجئة؛ فهي دليل إضافي على حملة لا هوادة فيها على حرية التعبير في المملكة.
  • برضوخها لمطالب السعودية، تخاطر نتفليكس بتسهيل سياسة المملكة في عدم السماح مطلقا بحرية التعبير، ومساعدة السلطات في حرمان الشعب من حقه في الوصول بحرية إلى المعلومات.
  • منذ وصول ابن سلمان، إلى السلطة في يونيو/ حزيران 2017 “تم اعتقال العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين والنقاد بشكل تعسفي، أو حكم عليهم ظلما بالسجن لمدد طويلة لمجرد ممارستهم لحقهم في حرية التعبير.
الكوميدي الساخر حسن منهاج انتقد ولي العهد السعودي خلال حلقته
 تعليق نتفليكس:
  • الحلقة التي تم حجبها “لن تتوفر في السعودية لكنها ستكون متاحة في بقية دول المنطقة وفي موقع الشركة على يوتيوب.
  • الحلقة كانت متاحة في السعودية منذ عرضها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وسحبت فقط عند تلقي الشركة لشكوى من مسؤولين سعوديين وما خلص له محامي الشركة بأن الحلقة تتعارض مع قانون مكافحة جرائم المعلوماتية في المملكة.
خلفية:
  • شبكة “نتفليكس” الأمريكية حجبت حلقة من برنامج من برنامج “دليل الوطنية السريع” الكوميدي لحسن منهاج، والتي تنتقد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بسبب الحرب على اليمن.
  • منهاج وصف حرب اليمن بأكبر مأساة في عهد ابن سلمان.
  • الحلقة تناولت أيضا طريقة تعامل السعودية مع مقتل الصحفي جمال خاشقجي، ودعا منهاج خلالها إلى إعادة تقييم علاقة الولايات المتحدة بالسعودية.
  • صحيفة فايننشال تايمز نقلت عن مصادرها أن الحجب في السعودية جاء بناء على طلب هيئة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السعودية.
  • الهيئة السعودية قالت إن الحلقة تنتهك قانون مكافحة جرائم الإنترنت في المملكة.
  • كارين عطية المحررة في صحيفة واشنطن بوست، التي كان خاشقجي ينشر بها مقالات، قالت إن قرار نتفليكس “مشين”.
  • لا تزال الحلقة متاحة لزبائن نتفليكس على يوتيوب.
  • منظمة “مراسلون بلا حدود” صنفت السعودية في المرتبة 169 في دليلها لحرية الصحافة في 180 دولة الصادر في أكتوبر/ تشرين الأول.
  • المنظمة أوضحت أن مرتبة السعودية “ستتراجع أكثر على الأرجح في دليل 2019 بسبب خطورة العنف والتجاوزات على أنواعها بحق الصحفيين”.
  • منظمة “فريدوم هاوس” لرصد الحريات ذكرت في نوفمبر/ تشرين الثاني لدى إصدار تقريرها السنوي لحرية الإنترنت في العالم، أن السعودية من الدول التي تستخدم “جيشا من المتصيّدين” على الإنترنت للتلاعب بمواقع التواصل الاجتماعي، وفي حالات كثيرة لكتم أصوات المعارضين.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة