السودان: تمديد الطوارئ واستمرار حجب مواقع التواصل الاجتماعي

الأمن السوداني استخدام قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين
الأمن السوداني استخدام قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين

وافق البرلمان السوداني (الأربعاء) على تمديد حالة الطوارئ حتى يونيو/ حزيران المقبل، في ولايتي كسلا (شرق) وشمال كردفان (جنوب).

تمديد الطوارئ:
  • وفق تلفزيون الشروق (خاص/ مقرب من الحكومة)، فإن قرار التمديد جاء لعدة مبرارات مثل وجود شبكات الاتجار بالبشر والسلاح والمخدرات بولاية كسلا.
  • إضافة إلى وجود الأسلحة وسط المكونات الاجتماعية، وتهريب السلع الاستراتيجية إلى خارج البلاد في ذات الولاية.
  • في مبرر البرلمان لتمديد حالة الطوارئ في شمال كردفان، أعلن عن انتشار السيارات غير المقننة، وعبور بعض من عناصر التمرد بها، ما شكل تهديدا للأمن والاستقرار بالولاية.
البرلمان السوداني ـ غيتي
 حجب مواقع التواصل الاجتماعي:
  • مستخدمون للانترنت يقولون إن السلطات السودانية تحجب مواقع شهيرة للتواصل الاجتماعي استخدمت في تنظيم الاحتجاجات.
  • وسائل الإعلام المحلية تقول إن نحو 13 مليونا، من بين سكان السودان البالغ عددهم نحو 40 مليون نسمة، يستخدمون الانترنت وإن أكثر من 28 مليونا يملكون هواتف محمولة.
  • انتشر هاشتاج (وسم) “مدن_السودان_تنتفض” وغيره على نطاق واسع داخل السودان وخارجه.
  • مجتبى موسى أحد مستخدمي تويتر السودانيين الذي يتابع حسابه أكثر من 50 ألف شخص وكان نشطا في توثيق الاحتجاجات.
  • موسى قال إن لمواقع التواصل الاجتماعي تأثيرا حقيقيا وكبيرا وإنها تساعد في تشكيل الرأي العام ونقل ما يحدث في السودان للخارج.
  • منظمة نتبلوكس، وهي منظمة غير حكومية تدافع عن الحقوق الرقمية، قالت إن البيانات التي جمعتها، ومنها ما حصلت عليه من آلاف السودانيين المتطوعين، تقدم دليلا على وجود “نظام رقابة واسع النطاق على الانترنت”.
  • قال بدر الخرافي الرئيس التنفيذي لمجموعة زين لرويترز “حجب بعض المواقع قد يكون لأسباب فنية خارج نطاق اختصاص الشركة”.
احتجاجات في مدينة أم روابة بغرب السودان
 خلفيات:
  • عقب اندلاع الاحتجاجات الأخيرة في 19 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلن السودان فرض حالة الطوارئ في ولايات القضارف (شرق)، والنيل الأبيض (جنوب)، ومدن دنقلا وبربر وعطبرة (شمال).
  • تعيش 9 ولايات، من جملة الولايات البلاد الـ 18، حالة طوارئ، وهي ولايات دارفور الخمس، وولايات جنوب كردفان والنيل الأزرق، وكسلا وشمال كردفان.
  • في أغسطس/ آب 2018، أقر البرلمان، بالأغلبية، تمديد إعلان حالة الطوارئ في شمال كردفان، وكسلا، لمدة 6 أشهر.
  • لم تكرر السلطات قطع خدمة الانترنت مثلما فعلت أثناء احتجاجات عنيفة في عام 2013.
  • لكن الفريق صلاح عبد الله مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات قال في مؤتمر صحفي نادر يوم 21 ديسمبر/ كانون الأول “كان هناك نقاش داخل الحكومة بشأن حجب مواقع التواصل الاجتماعي وفى النهاية اتخذ القرار بحجب هذه المواقع”.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة