نفي أمريكي ورفض فلسطيني لتقرير إسرائيلي بشأن “صفقة القرن”

المسجد الأقصى المبارك

نفى مسؤول أمريكي بارز صحة تقرير إسرائيلي تضمن تفاصيل مزعومة من خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن الشرق الأوسط والتي لم يتم الكشف عنها بعد.

التفاصيل:

  • الممثل الأمريكي الخاص للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات نفى التقرير وكتب على تويتر “بينما أحترم (الصحفي) باراك رافيد، إلا أن تقريره على القناة 13 (الإسرائيلية) ليس دقيقا. إطلاق التكهنات بشأن محتوى الخطة ليس مفيدا. قليلون جدا على الكوكب من يعرفون فحواها… حتى الآن”.

https://twitter.com/jdgreenblatt45/status/1085661406995902464?ref_src=twsrc%5Etfw

  • غرينبلات أضاف “خلال الفترة القادمة، ستقوم مصادر، غير مسماه، بنشر روايات للإعلام وغيره على أساس دوافع ليست بريئة … تسريب أخبار كاذبة أو مشوهة أو متحيزة لوسائل الإعلام أمر غير مسؤول ويضر بالعملية. يستحق الإسرائيليون والفلسطينيون ما هو أفضل”.
  • المسؤول الأمريكي دعا إلى متابعة البيانات الرسمية من الرئيس دونالد ترمب والسفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان ومستشار البيت الأبيض للشرق الأوسط جاريد كوشنر وله شخصيا.

https://twitter.com/jdgreenblatt45/status/1085661409290072064?ref_src=twsrc%5Etfw

  • الرئاسة الفلسطينية قالت إن أي خطة للسلام لا تتضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها “كامل القدس الشرقية” سيكون مصيرها الفشل.
  • الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة اعتبر في بيان أن “استمرار بث الشائعات والتسريبات حول ما يسمى بملامح صفقة العصر التي تتحدث عنها الإدارة الأمريكية، إضافة إلى الاستمرار في محاولة ايجاد أطراف إقليمية ودولية تتعاون مع بنود هذه الخطة هي محاولات فاشلة ستصل إلى طريق مسدود”.
  • أبو ردينة: طريق تحقيق السلام في المنطقة واضح ويمر من خلال الشرعية الفلسطينية، وأي مشاريع تهدف للالتفاف على آمال وتطلعات الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال لن يكتب لها النجاح وستنتهي.
  • أبو ردينة: بغض النظر عن صحة أو عدم صحة ما تم تسريبه، نحن نعتبر أن أي حل لا ينسجم مع السلام القائم على أساس قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية لا يمكن القبول به ومرفوض جملة وتفصيلاً.
  • أبو ردينة: لا يوجد إلا عنوان واحد للحديث معه وهو الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية.
  • أبو ردينة: على الإدارة الأمريكية أن تدرك” أن لا حل بدون دولة مستقلة “وهذه الدولة فيها الضفة الغربية وقطاع غزه والقدس الشرقية عاصمتها وفق القانون الدولي.
  • أبو ردينة: نحن موقفنا واضح ولم ولن نتعاطى مع أي مشروع إلا وفق ما يلبي مصالح شعبنا.

خلفية:

  • ذكر تقرير أذاعته “القناة 13” أن خطة القرن تتضمن إقامة دولة فلسطينية على 85% إلى 90% من أراضي الضفة الغربية.
  • وفقا للخطة التي أوردتها القناة، ستظل الأماكن المقدسة، بما في ذلك المدينة القديمة بالقدس والمناطق المحيطة بها، تحت السيادة الإسرائيلية، إلا أنها ستدار بصورة مشتركة مع الفلسطينيين والأردن وربما دول أخرى.
  • التقرير أشارت أيضا إلى أن الخطة تتضمن تبادلا للأراضي بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وقيام إسرائيل بضم الكتل الاستيطانية، وإخلاء بعض البؤر الاستيطانية غير المقننة.
  • التقرير تحدث عن أنه لن يتم إخلاء المستوطنات المنعزلة، إلا أنه لن يكون مسموحا بالتوسع فيها، وذلك بهدف “تجفيفها”.
  • التقرير أشار إلى أن القدس الغربية وأجزاء من القدس الشرقية ستكون عاصمة لإسرائيل، بينما ستكون مناطق من القدس الشرقية، تشمل الأحياء العربية، عاصمة فلسطينية.
  • القناة قالت إنه تم كشف هذه التفاصيل قبل عدة أيام خلال إيجاز لمسؤول أمريكي رفيع المستوى، تسرب فحواه إلى أحد صحفيي القناة.
  • مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزارة الخارجية رفضا التعليق على التقرير.
  • السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون أعلن مؤخرا أنه من المرجح إرجاء إعلان أية تفاصيل مؤكدة من خطة ترامب للسلام لما بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة في أبريل/ نيسان.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة