استطلاع: بريطانيا قد تصوت لصالح البقاء داخل الاتحاد الأوربي

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي
صنداي تايمز: حزب المحافظين بزعامة تيريزا ماي وافق على تلقي مبلغ مليون جنيه استرليني من شركات متهربة ضريبيا في 2017.

أظهر استطلاع اجرته مؤسسة يوغوف لقياس الرأي العام أن بريطانيا قد تصوت لصالح البقاء داخل الاتحاد الأوربي بفارق 12 نقطة مئوية إذا أجرت استفتاء آخر.

التفاصيل
  • الاستطلاع أجري أمس الأربعاء ونشرت نتائجه حملة “تصويت الشعب” (بيبولز فوت) التي تطالب بإجراء استفتاء آخر.
  • أظهر الاستطلاع أن 56 بالمئة سيصوتون لصالح البقاء في الاتحاد الأوربي وأن 44 بالمئة سيصوتون لصالح الخروج منه باستبعاد الممتنعين عن التصويت أو من لم يحسموا أمرهم.
  • نقلت الحملة عن بيتر كيلنر الرئيس السابق لمؤسسة يوجوف: تأييد البقاء داخل التكتل بفارق 12 بالمئة هو الأعلى حتى الآن.
  • أظهر استطلاع يوجوف أن 48 بالمئة سيصوتون لصالح البقاء داخل الاتحاد في حين سيختار 38 بالمئة الخروج منه وسيمتنع ستة بالمئة عن التصويت. وقال سبعة بالمئة إنهم لم يحسموا أمرهم. وشمل الاستطلاع 1070 شخصا.
  • الاستطلاع أظهر أن نسبة التأييد لإجراء استفتاء آخر بلغت 78 بالمئة بين مؤيدي حزب العمال المعارض.
خلفية
  • هذه هي أعلى نسبة منذ استفتاء الخروج الصادم في عام 2016.
  • في الاستفتاء الذي أجري في 23 يونيو حزيران عام 2016 أيد 17 مليونا و400 ألف بريطاني، أي 51.9 بالمئة من الناخبين، الخروج من الاتحاد الأوربي مقابل رفض 16 مليونا و100 ألف، أي 48.1 بالمئة، البقاء فيه.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة