تقرير: ترمب طلب إغراق زوارق إيرانية بالخليج

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

كشف تقرير إخباري أمريكي أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب طلب إغراق زوارق هجومية إيرانية “تتحرش” بأسطول البحرية الأمريكية في الخليج، الأمر الذي من شأنه إشعال حرب أمريكية إيرانية.

موقع “أكسيوس” الإخباري نشر التقرير نقلا عن مصادر قال إنها سمعت الأمر مباشرة من ترمب في مكتبه بالبيت الأبيض ومصادر أخرى على علم بتلك الأوامر.

أبرز ما جاء في التقرير
  • الطلب بإغراق زوارق هجومية إيرانية تتحرش بقطع أسطول البحرية الأمريكية في الخليج كانت مثار جدل بين ترمب ووزير الدفاع المستقيل جيم ماتيس.
  • ترمب خلال العام الأول من رئاسته سأل فريقه للأمن القومي أكثر من مرة عن خططهم لتفجير الزوارق الهجومية الإيرانية السريعة التي تلاحق القطع البحرية الأمريكية في الخليج.
  • المصادر: ترمب كان متشككا في أسباب عدم إغراق تلك الزوارق، معتبرا أن تعقبها للقطع البحرية الأمريكية نوع من الإهانة ودليل على الضعف.
  • ترمب قال لفريق الأمن القومي وفقا للمصادر: إذن هذه القوارب تدخل وتقترب بسرعة كبيرة، إنهم حقا يقتربون منا للغاية، وربما تكون لديهم متفجرات على متن تلك القوارب، ونحن لا نعرف حتى ماذا تحمل تلك القوارب.
  • تساءل ترمب مستغربا: هل يمكن تصديق ذلك؟  إننا لا نفعل أي شيء حيالهم.
  • المصادر: انخفض تحرش الزوارق الإيرانية السريعة بالقطع البحرية الأمريكية في الخليج بصورة ملحوظة عما كان عليه الحال في الأعوام السابقة.
  • المصادر: هذه الاستجابة غير المتكافئة مع الزوارق السريعة الإيرانية سوف تتجسد فورا في نشوب الحرب بين إيران والولايات المتحدة.
  • الولايات المتحدة استجابت في السابق لاستفزازات البحرية الإيرانية من خلال الهجوم على سفن وزوارق إيرانية سريعة خلال نهاية الحرب العراقية-الإيرانية في ثمانينيات القرن الماضي، ومنذ ذلك الحين تقوم إيران بإصرار باستخدام زوارق هجومية سريعة ومزودة بمدافع وراجمات للصواريخ بالتحرك بقطع الأسطول الأمريكي في الخليج.
  • “الاستفزازات الإيرانية” قوبلت برد فعل من قطع الأسطول الأمريكي التي أطلقت طلقات تحذيرية في الهواء في مواجهة تلك الزوارق الإيرانية السريعة.
  • ترمب يعمل باستمرار على مناقضة نصائح وتوجيهات فريق الأمن القومي لإدارته خلال الفترة المنصرمة من رئاسته، ومن الشواهد على ذلك أنه فيما بدا متحمسا لسحب القوات الأمريكية من قواعدها في الشرق الأوسط وآسيا، فإنه في الوقت ذاته اقترح القيام بأعمال عسكرية يمكن أن تجر القوات الأمريكية للمزيد من الحروب الخارجية.
  • وفقا للمصادر فإن وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس لم يقدم للرئيس خططا أو مقترحات تتعلق بمواجهة الزوارق الإيرانية السريعة في الخليج.
  • المستشار السابق للأمن القومي رونالد ماكماستر حاول تهدئة الرئيس في هذا الصدد.
  • ترمب انتقد ماكماستر خلال أحد اجتماعات الإيجاز اليومي في المكتب البيضاوي بخصوص هذا الأمر.
  • نقل مصدر مطلع قوله إن ماكماستر أجاب على سؤال ترمب بالقول: سيدي الرئيس، هذا الأمر حدث في السابق لكن وزارة الدفاع أبلغتنا أنهم لم يحاولوا الاقتراب من سفننا في الخليج مؤخرا، لذلك فإن البنتاغون لم يعد قلقا إزاء تلك الزوارق الإيرانية السريعة.
  • ترمب أصر على المضي قدما في السؤال بالقول: حسنا، لكن ماذا لو حدث ذلك مجددا، ماذا سنفعل ؟! وأجاب ماكماستر بالقول: يتعين أن نطلب من وزارة الدفاع (البنتاغون) دراسة البدائل المتاحة في تلك الحالة”.
  • بعد فترة من رئاسة ترمب، ومع تغيير مستشار الأمن القومي ماكماستر وتولي جون بولتون مكانه، يبدو أن ترمب لم يعد مهتما بأمر الزوارق الهجومية السريعة في الخليج، ووفقا لمصدر في البحرية الأمريكية فإن إيران أوقفت تحرش زوارقها بالقطع البحرية الأمريكية في الخليج منذ الصيف الأول في الفترة الرئاسية لترمب.
  • التغيير في السلوك الإيراني اعتبره ترمب على الفور مصدرا للفخر والانجاز الشخصي بالنسبة له، وفقا للمصادر.
المصدر : أكسيوس + الجزيرة مباشر