كندا تمنح مراهقة سعودية اللجوء

تنتظر رهف (18 عاما) قرارا بشأن البلد الذي قد تحصل على حق اللجوء إليه، بعدما وصلت إلى تايلاند يوم السبت
تنتظر رهف (18 عاما) قرارا بشأن البلد الذي قد تحصل على حق اللجوء إليه، بعدما وصلت إلى تايلاند يوم السبت

منحت كندا الشابة السعودية رهف القنون حق اللجوء بعد أن فرت إلى تايلاند ورفضها العودة إلى السعودية خشية على حياتها.

التفاصيل    

غادرت رهف القنون بانكوك الجمعة متجهة إلى كندا، في تطور مفاجئ عقب تلميحات قوية من مسؤولين إلى أنها ستتوجه إلى أستراليا.  

قائد شرطة الهجرة التايلاندية قال ظهر الجمعة إن القنون ستتجه إلى كندا. 

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قال بعد إعلان السلطات التايلاندية أن الشابة السعودية غادرت إلى كندا: لقد منحناها اللجوء. نحن مسرورون بالقيام بذلك لأن كندا بلد يدرك أهمية الدفاع عن حقوق الفرد والنساء في مختلف أنحاء العالم.

ترودو: أستطيع أن اؤكد أننا وافقنا على طلب الأمم المتحدة منح القنون اللجوء.  

ضغوط وسائل التواصل الاجتماعي
  • تايلاند رفضت في البداية دخول رهف لدى وصولها يوم السبت.
  • سرعان ما بدأت الشابة السعودية في نشر رسائل على تويتر من منطقة الترانزيت في مطار سوارنابوم في العاصمة بانكوك قائلة إنها فرت من الكويت وستكون حياتها في خطر إن هي أعيدت للسعودية.
  • في غضون ساعات كانت حملة قد بدأت على تويتر وسرعان ما انتشرت عبر العالم.
  • خلال 36 ساعة كانت الحكومة التايلاندية قد عدلت عن قرارها وضع الفتاة في طائرة تعيدها إلى أسرتها.
  • في غضون أسبوع، حظيت رهف بأكثر من 100 ألف متابع لحسابها على تويتر، ما ساعدها في تجنب مصير أعداد لا تحصى من طالبي اللجوء الذين تتم إعادتهم إلى بلادهم أو ينتهي بهم الأمر في مراكز احتجاز في بانكوك.
  • تايلاند سمحت للفتاة السعودية بالدخول وبدأت الثلاثاء عملية السعي للجوء إلى دولة ثالثة من خلال مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
  • بعد ظهر الجمعة نشرت تغريدة أخيرة مشفرة على تويتر قالت فيها “لدي أخبار جيدة وأخرى سيئة” — وبعد وقت قصير أغلق حسابها إثر تهديدات لها بالقتل، وفقا لأصدقائها.
  • كتبت مؤيدة لها في تويتر دعمت حملتها على وسائل التواصل الاجتماعي عبر نشر آخر تطورات القضية على حسابها إن “رهف تلقت تهديدات بالقتل ولهذا السبب أغلقت حسابها على تويتر. أرجوكم أنقذوا حياة رهف”.  
خلفية
  • جذبت قضية الشابة السعودية انتباه العالم إلى القواعد الاجتماعية الصارمة بالمملكة، ومن بينها إلزام المرأة بالحصول على إذن ولي أمرها قبل السفر، وهو ما تقول منظمات حقوقية إنه قد يبقي فتيات وسيدات أسيرات عائلات تسيء معاملتهن.
  • يأتي هذا في وقت يدقق فيه حلفاء السعودية الغربيون في تصرفاتها إثر مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصليتها في إسطنبول في أكتوبر تشرين الأول وبسبب التبعات الإنسانية لحربها في اليمن.
  • تشير القنون إلى أنها تعرضت للعنف الجسدي والنفسي من عائلتها التي نفت ذلك.
  • ذكرت مجموعات مدافعة عن حقوق الإنسان أن الشابة ما عادت تعتنق الإسلام، وهو ما يعرضها للخطر في السعودية.
  • توجه والدها إلى تايلاند ونفى إساءة معاملتها لكنها رفضت مقابلته.
  • رغم أن قضيتها تحركت بسرعة هائلة إلا أن التطورات الأخيرة التي أفضت إلى مغادرتها إلى كندا لا تزال غامضة.           

          

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة