بدء الانسحاب الأمريكي “المدروس” من سوريا

آليات عسكرية تابعة للتحالف في مدينة الدرباسية الحدودية-4 نوفمبر
آليات عسكرية تابعة للتحالف في مدينة الدرباسية الحدودية-4 نوفمبر

أكد الناطق باسم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن شون راين اليوم الجمعة أن عملية الانسحاب من سوريا بدأت، من دون أن يوضح إن كان يتحدث عن القوات الأمريكية وحدها أم جميع قوات التحالف.

وقال راين “بدأت قوة المهام المشتركة -عملية العزم الصلب- عملية انسحابنا المدروسة من سوريا” في إشارة إلى التحالف الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة، رافضا إعطاء تفاصيل تتعلق بالجدول الزمني للعملية والمواقع أو تحركات الجنود لأسباب أمنية.

انسحاب برسائل متضاربة:
  • المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة أشار إلى بدء عملية الانسحاب من سوريا والتي شابتها رسائل متضاربة من مسؤولين أمريكيين.
  • الكولونيل شون رايان قال إن التحالف “بدأ عملية انسحابنا المدروس من سوريا.. حرصا على أمن العمليات، لن نعلن جداول زمنية أو مواقع أو تحركات محددة للقوات”.
  • أشار مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون يوم الثلاثاء إلى أن حماية الأكراد ستكون شرطا مسبقا للانسحاب الأمريكي وهو ما دفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتوبيخه ووصف تعليقاته بأنها “خطأ فادح”.
  • وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو والذي يقوم حاليا جولة في منطقة الشرق الأوسط، قال أمس إن الانسحاب لن يتعثر برغم التهديدات التركية.
  • يخشى الأكراد المتحالفون مع الولايات المتحدة في شمال سوريا أن يفتح الانسحاب المجال لتركيا لشن هجوم تهدد به أنقرة منذ وقت طويل على مناطقهم، وتعتبر تركيا الجماعات الكردية السورية تهديدا أمنيا لها.
  • يشعر الحلفاء بالقلق من أن الانسحاب الأمريكي من سوريا قد يترك الولايات المتحدة أمام خيارات قليلة للحيلولة دون عودة ظهور تنظيم الدولة.
  • الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أعلن الشهر الماضي عزمه سحب القوات الأمريكية من سوريا البالغ قوامها 2000 فرد جرى نشرهم في سوريا لدعم قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد التي تقاتل تنظيم الدولة.
  • ترمب دافع عن قراره بسحب القوات الأمريكية من سوريا، وقال إن روسيا وإيران وسوريا هم الأعداء المحليون لتنظيم الدولة، وإن واشنطن كانت تقوم بالمهمة نيابة عنهم.   
مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية في مدينة منبج-أرشيفية

 

روسيا: الانسحاب يستدعي حوارا بين الأكراد ودمشق:
  • من جانبها قالت روسيا اليوم الجمعة تعليقا على بدء الانسحاب من سوريا، إنه من المهم للأكراد السوريين والحكومة السورية بدء حوار مشترك في ضوء عزم الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا.
  •  ماريا زخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية قالت للصحفيين إنه يتعين نقل السيطرة في الأراضي التي كانت تنتشر بها القوات الأمريكية إلى الحكومة السورية.
  • زخاروفا: في هذا الشأن يكون لبدء حوار بين الأكراد ودمشق أهمية خاصة، برغم كل شيء الأكراد جزء لا يتجزأ من المجتمع السوري”.
  • زخاروفا ذكرت أن موسكو لديها الانطباع بأن الولايات المتحدة تريد البقاء في سوريا برغم إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على نحو مفاجئ الشهر الماضي سحب القوات الأمريكية من هناك.
  • أشارت زخاروفا إلى أن روسيا تظل ملتزمة باتفاق مبرم مع تركيا للحفاظ على منطقة خفض تصعيد في محافظة إدلب السورية، لكنها قالت إن موسكو قلقة بشأن تكرار انتهاك وقف إطلاق النار هناك.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة