هل أصبح الاتفاق بين واشنطن وطالبان وشيكا؟

ممثل الوفد الأمريكي زلماي خليل زاد ووفد طالبان أثناء مفاوضات سابقة بالعاصمة القطرية الدوحة
ممثل الوفد الأمريكي زلماي خليل زاد ووفد طالبان أثناء مفاوضات سابقة بالعاصمة القطرية الدوحة

في اليوم نفسه الذي اختتمت محادثات السلام بين مسؤولي الولايات المتحدة وحركة طالبان في قطر، تقلصت العمليات التي تقودها الولايات المتحدة ضد طالبان في أفغانستان أو توقفت بشكل كبير.

وتسعى الولايات المتحدة إلى إنهاء أطول حرب في تاريخها التي بدأت عام 2001 وأنفقت واشنطن خلالها أكثر من تريليون دولار.

محادثات طالبان وواشنطن:
  • تواصل وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) التخطيط لانسحاب محتمل لآلاف من قواتها من أطول صراع على الإطلاق شاركت فيه.
  • لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بين مفاوضي واشنطن وطالبان في الجولة الثامنة من المحادثات الهادفة إلى التوصل لاتفاق يسمح للولايات المتحدة بخفض عدد قواتها في أفغانستان.
  • المبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد غرد قائلا "اختتمنا هذه الجولة من المحادثات التي بدأت في الثالث من أغسطس/آب، المناقشات كانت إيجابية وركّز الطرفان على "تفاصيل تقنية، أنا في طريقي إلى واشنطن لبحث الخطوة التالية".
  • كتب المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد في تغريدة "العمل كان متعباً وفعّالاً. لقد اتفق الطرفان على التشاور كل مع قيادته حول الخطوات المقبلة".
  • مصدر من البنتاغون أخبر مجلة نيوز ويك أنه شعر أن الولايات المتحدة كانت تتفاوض مع طالبان من نقطة ضعف.
المبعوث الأمريكي لعملية السلام في أفغانستان زلماي خليل زاد
وقف المهام القتالية:
  • علمت مجلة نيوزويك من مسؤولين كبار في البنتاغون أنه قد تم إصدار أوامر إلى القوات الأمريكية بالحد من جميع العمليات القتالية الهجومية ضد طالبان.
  • ستتوقف القوات الأمريكية التي تعمل ضمن قوات المساعَدة الأمنية الدولية في أفغانستان بقيادة حلف شمال الأطلسي، على تقديم المساعدة والمشورة لقوات الدفاع والأمن الأفغانية.
  • تم تقليص جميع العمليات القتالية الهجومية ضد حركة طالبان تقريبًا إلا في حالات الدفاع عن النفس أو لمساعدة قوات التحالف العسكري "الناتو".
  • ذكرت صحيفة تايم، الخميس الماضي، أن معلومات رشحت بشأن الاجتماع تفيد بأن هناك اتفاق قد تم التوصل إليه.
الانسحاب من أفغانستان:
  • تقترح إدارة ترمب خفض عدد القوات الأمريكية في أفغانستان بما يقرب من النصف أي حوالي 6000 لاستكمال التفاصيل "التقنية" بين قيادة طالبان.
  • ذكرت صحيفة واشنطن بوست منذ أكثر من أسبوع نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، أن الاتفاق بين واشنطن وطالبان أدى إلى قبول البنتاغون للرقم النهائي من 8000 إلى 9000 جندي.
  • العدد النهائي الذي سيتم سحبه من أفغانستان قد يتغير، وهذا يتوقف على مسار الصراع الدائر والمحادثات التي تحاول وضع حد لها، بحسب مسؤولين أمريكيين.
  • تم تعيين 8475 ضمن قوات المساعَدة الأمنية الدولية، العاملة في أفغانستان بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) "لتدريب وتقديم المشورة ومساعدة قوات الأمن الأفغانية".
  • تعمل القوات الأمريكية المتبقية في مهام الدعم أو القيام بالعمليات الجوية، وتدريب القوات الخاصة الأفغانية، وعمليات مكافحة الإرهاب".
  • لم تعد القوات الأمريكية تقوم بمهام تهدف إلى الاستهداف المنهجي لتفكيك التسلسل الهرمي لطالبان وتفكيكه.
  • في المقابل تتعهد طالبان بتقديم ضمانات أمنية بينها عدم السماح للمسلحين بأن يتخذوا من أفغانستان ملاذاً آمنا لهم.
الموقف الأفغاني الرسمي:
  • الرئيس الأفغاني أشرف غني قال إن بلاده ستنعم بالسلام لكنه شكك في اتفاق متوقع بين الولايات المتحدة وحركة طالبان.
  • أضاف غني أن "السلام قادم لكن لا يمكن للغرباء تحديد مستقبل بلادنا".
  • لم تشارك الحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة في المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان.
  • أعلن جهاز الاستخبارات الأفغاني أن 35 سجيناً من طالبان سيطلق سراحهم "كبادرة حسن نية".
  • جاء في البيان أن "الافراج عن هؤلاء السجناء إشارة واضحة على الرغبة القوية لدى الحكومة بالسلام وإنهاء الحرب".
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز + نيوزويك

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة