أمريكا تستعد لسحب آلاف الجنود من أفغانستان

قوات أمريكية متمركزة شرقي أفغانستان
قوات أمريكية متمركزة شرقي أفغانستان

قالت وسائل إعلام أمريكية، إن الولايات المتحدة تستعد لسحب آلاف من جنودها في أفغانستان ضمن اتفاق مع حركة طالبان الأفغانية لإنهاء حرب هناك دامت لقرابة عقدين.

التفاصيل
  • نقلت صحيفة (واشنطن بوست) وشبكة (سي إن إن) عن مصادر لم يتم الكشف عنها أنه وبموجب الاتفاق سيجري تخفيض عدد القوات الأمريكية من 14 ألف جندي إلى ما بين ثمانية وتسعة آلاف.
  • يتطلب الاتفاق، من حركة طالبان البدء بمفاوضات مباشرة مع حكومة كابل، التي تصفها الجماعة المسلحة بأنها "دمية".
  • شبكة (سي إن إن) ذكرت أن الاتفاق يقتضي أيضا تخفيض عدد موظفي السفارة الأمريكية في كابل وخفض عدد القوات الأمنية.
  • تأتي هذه الأنباء بعد أن قال زلماي خليل زاد، الممثل الأمريكي الخاص للمصالحة في أفغانستان، الأربعاء، إن الولايات المتحدة مستعدة لإبرام اتفاق إذا قامت طالبان بدورها في إحراز تقدم في المفاوضات بين الجانبين.
  • تعقد الولايات المتحدة وحركة طالبان منذ العام الماضي لقاءات أملا في إيجاد حل سلمي للنزاع في أفغانستان، ومن المقرر أن تبدأ جولة جديدة من المحادثات في العاصمة القطرية الدوحة الأيام القادمة.
  • المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، قال يوم الخميس إن "هناك أملا في التوصل إلى حل خلال هذه الجولة".
المبعوث الأمريكي لعملية السلام في أفغانستان زلماي خليل زاد
المطلوب ضمانات
  •  تريد واشنطن قبل كل شيء ضمانات من طالبان بألا تصبح أفغانستان "ملاذا آمنا للإرهابيين" في حين تركز حركة طالبان على ضمان انسحاب جميع القوات الأجنبية من أفغانستان.
  • بحسب ما ترى الولايات المتحدة، ينبغي أن يتضمن أي اتفاق أيضا وقفا لإطلاق النار. 
  • واشنطن بوست نقلت عن مسؤول أمريكي لم تسمه القول "يمكن أن أقول بأنهم قطعوا 80 أو 90 بالمئة من الطريق. لكن لا يزال الطريق طويلا في العشرة أو العشرين بالمئة الأخيرة".
  • المقترح يتطلب كذلك أن تبرم طالبان اتفاق سلام منفصل مع الحكومة الأفغانية والتي رفضت الحركة إجراء محادثات معها، غير أن مسؤولا أفغانيا ألمح إلى أن الحكومة الأفغانية تستعد لمحادثات مباشرة مع طالبان.
  • من دون تأكيد التقارير غرد السناتور الأمريكي ليندسي غراهام على تويتر رابطا لمقالة واشنطن بوست وكتب "آمل أن تكون أي اتفاقية في مصلحة أمريكا وتحمي بلدنا والحلفاء".

المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة