مقتل 13 وإصابة العشرات في قصف على “محمبل” غربي إدلب

من بين الضحايا أربعة أطفال وسيدتان ونازحون من مدينة خان شيخون
من بين الضحايا أربعة أطفال وسيدتان ونازحون من مدينة خان شيخون

قال مراسل الجزيرة مباشر إن 13 مدنياً قتلوا وأصيب العشرات، بينهم نازحون مساء أمس الجمعة بقصف جوي لطيران النظام السوري على بلدة محمبل بريف إدلب الغربي.

التفاصيل 
  • شهود عيان قالوا لموقع الجزيرة مباشر إن طائرات حربية ومروحية استهدفت مناطق سكنية وسط بلدة محمبل.
  • شهود العيان أضافوا أن من بين الضحايا أربعة أطفال وسيدتين ونازحين من مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.
  • الدفاع المدني السوري بث مشاهد مصورة أظهرت لحظة إجلاء المصابين والضحايا. 

قصف بالتناوب
  • الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية قال إن طائرات نظام الأسد والطيران الروسي تناوبا على قصف البلدة.
  • الائتلاف أكد وقوع 10 ضحايا على الأقل بينهم 4 أطفال، و3 نساء ووصول عدد المصابين إلى 20 جريحاً.
  • الناشط الإعلامي أحمد رحال بث على يوتيوب لقطات تظهر الدمار الذي خلفه القصف على منطقة “محمبل”.
  • رحال: “محمبل” التي يقطنها 15 ألف نسمة شهدت حركة نزوح كبيرة وتركت “خاوية على عروشها”.البلدة مساء أمس #الجمعة.#سورية #سوريا pic.twitter.com/9t61SLy7OV

الأمم المتحدة: النظام السوري يقصف المستشفيات
  • الأمم المتحدة قالت (الخميس) إن النظام السوري يتعمد استهداف المستشفيات في محافظة إدلب.
  • مارك كوتس، نائب المنسق الأممي الإقليمي للأزمة السورية، قال إنه شعر بالرعب” من الهجمات المستمرة على المناطق السكنية والبنية التحتية المدنية.
خلفيات: 
  • تسببت غارات النظام وروسيا على مناطق جنوب محافظة إدلب الخميس الماضي بمقتل خمسة مدنيين وجرح آخرين، بينهم نساء وأطفال.
  • بلدة محمبل تعد ضمن المناطق الخاضعة لاتفاق وقف إطلاق النار “خفض التصعيد” وتقع في منطقة جبل الزاوية بالقرب من مدينة أريحا في ريف إدلب.
  • فريق “منسقو الاستجابة في الشمال السوري” قد وثق مقتل 859 مدنياً، في هجمات قوات النظام السوري وروسيا على مناطق شمال غرب سوريا منذ فبراير/ شباط وحتى يوليو/تموز.
  • الدول الضامنة لمسار أستانة “تركيا وروسيا وإيران” اتفقت على إنشاء منطقة خفض تصعيد في إدلب، في مايو 2017.
  • على خلفية انتهاك وقف إطلاق النار من قبل النظام السوري، توصلت تركيا وروسيا لاتفاق إضافي بشأن المنطقة ذاتها، بمدينة سوتشي، في 17 سبتمبر 2018.
  • رغم اتفاقات سوتشي وأستانة واصل نظام الأسد هجماته على منطقة “خفض التصعيد” التي يقطنها نحو 4 ملايين مدني، بينهم مئات الآلاف ممن هجرهم النظام السوري من مدنهم وبلداتهم بعد سيطرته عليها.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة