جيروزاليم بوست: محمود عباس التقي إيهود أولمرت في باريس

الرئيس الفلسطيني محمود عباّس

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية وفلسطينية السبت عن لقاء في باريس جمع بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت بخصوص عملية السلام بين الجانبين

التفاصيل
  • نقلت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية عن أولمرت قوله إن عباس صديق قديم وهو الوحيد القادر على جعل السلام ممكنا بين الجانبين استنادا إلى حل الدولتين”. 
  • كما نقل تلفزيون فلسطين الرسمي عن أولمرت قوله: “على كل واحد في أمريكا وأوربا، وبالتأكيد في إسرائيل أن يفهم أمرين: الأول أنه لا بديل عن حل الدولتين لحل الصراع التاريخي الفلسطيني الإسرائيلي، والثاني أن هذا الحل ممكن، الشيء الثالث وربما الأول أن الرئيس محمود عباس هو الوحيد القادر على إنجازه”.
  • وأضاف أن عباس “أثبت في الماضي أنه ملتزم بالكامل في تحقيقه ولهذا أنا أحترمه كثيرا، فهو الشخص الأكثر قدرة لهذه العملية في المستقبل”.
  • شدد اولمرت الذي ترأس الحكومة الاسرائيلية بين 2006 و2009 وقاد المفاوضات السياسية مع الفلسطينيين على مدى أشهر في السابق، إن عباس “قائد سياسي عظيم، والشخص الأكثر أهمية للتطورات المستقبلية والعلاقات بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.
  • قال رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق وهو يشير بإصبعه إلى عباس “هذا الرجل هو القادر على القيام بذلك (السلام) وهو يريد ذلك، وهو قاتل ضد الإرهاب لان ذلك جزء من التزامه لإنجاز السلام بيننا وبينهم”، حسبما أورد تلفزيون فلسطين.
  • تابع أولمرت: “أرى أنه مهم جدا القول والتأكيد أن الرئيس عباس لم يرفض خطتي – لم يقل “لا” مطلقاً، وكررت هذا على مدار السنوات التسع الماضية في كل مكان ذهبت إليه”.
  • أكد أن “الرئيس عباس لم يقل (لا) ولم يقل (نعم) ولكن لو بقيت رئيسا للوزراء وقتاً أطول لكان بمقدورنا تحقيق السلام كما يقول الرئيس عباس اليوم وهذه حقيقة”.
  • أضاف: “أنا سعيد جدا بأن أجدد صداقتي مع الرئيس عباس وأن التقيه، وكلي أمل أن نلتقي المرة المقبلة ونحن في خضم المفاوضات نحو تحقيق هذا الهدف النبيل”.
الخلفية
  • خلال الأشهر الأخيرة من حكم أولمرت، جرت مفاوضات مكثفة مع الفلسطينيين في محاولة للتوصل إلى حل على أساس دولتين، وهو ما تدعو إليه المجموعة الدولية منذ عقود. لكن هذه الجهود انتهت بالفشل، ونسبت إسرائيل ذلك إلى رفض عباس خطة أولمرت كما قالت.
  • مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين تعطلت منذ 2014، ولم يعقد عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سوى لقاءات نادرة منذ ذلك الحين من دون بحث النزاع بشكل مباشر.
  • كان عباس قد أبلغ نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون أن السلطة الفلسطينية جاهزة للتفاوض مع الاحتلال الإسرائيلي “سواءً في السّر أو العلن”.
  • جاء ذلك خلال اجتماع عباس بماكرون في قصر الإليزيه، بالعاصمة الفرنسية، باريس الجمعة، ضمن زيارة رسمية تستمر يومين، قبل توجه عباس إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة.
المصدر : الجزيرة مباشر + صحف اسرائيلية