الحوثيون: اعتراف السعودية بخطأ غارة صعدة لا يعبر عن “صحوة ضمير”

مشيعون يحضرون جنازة الأطفال الذين قتلوا في غارة جوية لقوات التحالف السعودي الإماراتي على حافلة في صعدة
مشيعون يحضرون جنازة الأطفال الذين قتلوا في غارة جوية لقوات التحالف السعودي الإماراتي على حافلة في صعدة

اعتبر قيادي لدى جماعة أنصار الله الحوثي (الأحد) اعتذار السعودية عن “جريمة استهداف حافلة الطلاب في محافظة صعدة (شمال اليمن)، لا يعبر عن صحوة ضمير”.

وقال محمد البخيتي، عضو المكتب السياسي للحوثيين:
  • اعتذار السعودية عن جريمة قتل أطفال صعدة لا يعبر عن “صحوة ضمير” وإنما هو أحد مشاهد ذرف دموع التماسيح التي اعتادت على تمثيلها بهدف امتصاص الغضب العالمي ورفع الحرج عن أمريكا الداعم الرئيسي للعدوان (قوات التحالف العربي)”.
  • اعترف النظام السعودي في البداية بارتكاب الجريمة دون أن يبدو عليه مشاعر الندم، بل عمد لتبريرها معتبرا أن أولئك الأطفال هدف مشروع متحججا بتجنيد الأطفال حسب زعمه.
  • تجاهل السعودية لغيرها من الجرائم التي لا تحظى باهتمام عالمي كجريمة استهداف نازحي مديرية الدريهمي، التي أسفرت عن مقتل 26 طفلاً وأمهاتهم، والتي ارتكبت بعدها بأيام، وعرضها لتقديم مساعدات للضحايا وليس تعويضات، يؤكد أن دافع اعتذارها هو امتصاص الغضب الدولي لكي يتسنى لها ارتكاب المزيد من الجرائم.

والسبت (الماضي) أعلن التحالف السعودي الإماراتي، قبول نتائج التحقيق في الغارة الجوية التي استهدفت حافلة الاطفال في ضحيان، حيث أظهر التحقيق وجود أخطاء في التقيد بقواعد الاشتباك.

الحوثيون يعلنون مهاجمة أهداف عسكرية جنوب غربي السعودية

في تطور منفصل، أعلن العقيد تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم التحالف السعودي الإماراتي (الأحد) عن اعتراض صاروخ “باليستي” أطلقته “الميليشيات الحوثية” التابعة لإيران باتجاه المملكة.

وقال العقيد تركي المالكي المتحدث:

  • الصاروخ كان باتجاه مدينة (جازان)، وأطلق بطريقة مُتعمدة لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، وقد تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي من اعتراض وتدمير الصاروخ، ولم ينتج عن اعتراض الصاروخ أية إصابات.
  • العمل العدائي من قبل “الميليشيا الحوثية الإرهابية” التابعة لإيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم “الميليشيا الحوثية المسلّحة” بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح للقرار الأممي رقم (2216)، والقرار رقم (2231) بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي والإنساني”.

وبلغ إجمالي الصواريخ البالستية التي أطلقتها جماعة الحوثي باتجاه المملكة العربية السعودية حتى الآن (185) صاروخاً.

كان الحوثيون قد أعلنوا في وقت سابق (الأحد) عن استهداف اهداف عسكرية وحيوية جنوبي وغربي المملكة.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة