رئيس زيمبابوي المنتخب يدعو للوحدة وزعيم المعارضة يشكك في النتيجة

أنصار إمرسون منانغاغوا يحتفلون بفوزه- 3 أغسطس

دعا رئيس زيمبابوي إمرسون منانغاغوا إلى الوحدة بعد إعلان فوزه في الانتخابات الوطنية، لكن زعيم المعارضة الرئيسي شكك في النتيجة وطالب بإعلان نتائج “سليمة ويمكن التحقق منها”.

وهذه الانتخابات هي الأولى منذ أطاح الجيش الرئيس السابق روبرت موغابي (94 عاما) من السلطة في نوفمبر/تشرين الثاني 2017م، ومضى الاقتراع بسلاسة نسبيا.

وفيما يلي أبرز التطورات التي صاحبت الانتخابات:

* اندلعت أعمال عنف تسببت في مقتل ستة أشخاص خلال قمع الجيش لاحتجاجات المعارضة، ما كشف عن انقسامات عميقة في البلاد، ازدادت على مر العقود التي أمضاها موغابي في السلطة.

* أعلنت لجنة الانتخابات في ساعة مبكرة اليوم الجمعة، فوز منانغاغوا في انتخابات الرئاسة، على منافسه مرشح المعارضة نيلسون شاميسا.

* قالت اللجنة إن منانغاغوا حصل على50.8% من الأصوات بينما حصل شاميسا على 44.3%. 

* كتب منانغاغوا، وهو رئيس مخابرات سابق على تويتر بعد إعلان فوزه: “هذه بداية جديدة، فلنتكاتف في سلام ووحدة وحب ونبني معا زيمبابوي جديدة للجميع”.

زعيم المعارضة نلسون شاميسا يطالب "بنتائج سليمة"

 

 * حقق منانغاغوا فوزا مريحا على زعيم حركة التغيير الديمقراطي نيلسون شاميسا، الذي علق على نتيجة الانتخابات قائلا: “على مفوضية الانتخابات إعلان نتائج سليمة ويمكن التحقق منها” وتابع: “ظننت أن قوة الإرادة ستطغى على إرادة القوة”.

* رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا، الذي يرأس أيضا مجموعة تنمية الجنوب الإفريقي، دعا جميع مواطني زيمبابوي لقبول نتيجة الانتخابات.

* ساد الهدوء النسبي شوارع العاصمة هراري صباح اليوم الجمعة وتراجعت الحركة المرورية عن المعتاد لكن ظلت الشرطة متمركزة خارج مقار (حركة التغيير الديمقراطي).

المصدر : وكالات