بابا أقباط مصر يغلق صفحته على “فيسبوك”

تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية

أعلن تواضروس الثاني، بابا أقباط مصر، اليوم الجمعة، غلق صفحته الرسمية على موقع فيسبوك وذلك امتثالاً لقرارات كنسية أعقبت مقتل راهب مسيحي بارز، شمالي البلاد.

وأصدر اجتماع كنسي برئاسة تواضروس بالمجمع المقدس -أعلى هيئة لإدارة الكنيسة- أمس الخميس،12 قرارًا أبزرها وقف قبول رهبان جُدد داخل الأديرة لمدة عام، وحظر الظهور الإعلامي وإغلاق صفحات التواصل الاجتماعي بالنسبة للرهبان.

وجاءت تلك القرارات – وفق بيان للكنيسة – على خلفية مقتل الأنبا إبيفانيوس، رئيس دير أبو مقار بوادي النطرون محافظة البحيرة (شمال البلاد) الأحد الماضي، والذي عثر على جثته أمام مسكنه بالدير، في واقعة نادرة يشوبها الغموض.

وقال تواضروس في تدوينته الأخيرة عبر فيسبوك وفق وكالة الأنباء الرسمية: “لأن الطاعة من نذور الرهبانية التي يجب أن أصونها وأحفظها لذا أتوقف عن صفحة فيسبوك الخاصة بي وأغلقها”.

وتواصل النيابة المصرية تحقيقاتها لكشف غموض حادث مقتل الراهب البارز، وفق وسائل إعلام محلية.

وكانت مديرية أمن محافظة البحيرة، قالت في بيان الأحد الماضي، إنها تكثف جهودها لكشف لغز الحادث وضبط مرتكبيه، بعد أن تلقت بلاغًا بالعثور على إبيفانيوس غارقًا في بركة من الدماء أمام حجرته داخل الدير.

ووفق البيان، فإنه وبمعاينة الجثة تبين وجود إصابة وتهشم بمؤخرة الرأس ووجود شبهة جنائية فيما كشفت المعاينة الأولية استخدام مرتكب الجريمة أداة حادة لقتل المجني عليه أثناء خروجه من حجرته.

المصدر : الأناضول