إسرائيل تقرر الاستيلاء على جزء من ساحة البراق لصالح اليهود

ساحة البراق الملاصقة للمسجد الأقصى
ساحة البراق الملاصقة للمسجد الأقصى

أقرت البلدية الإسرائيلية في القدس، مخططا لتوسعة ما يسمى المنطقة المختلطة لليهود، في ساحة البراق الملاصق للمسجد الأقصى، والذي تطلق عليها إسرائيل اسم ساحة المبكى.

تفاصيل الخطة:
  • صحيفة هآرتس، قالت (الإثنين) إن إقرار هذه الخطة تم بضغط من مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.
  • المنطقة المختلطة هي ركن في ساحة البراق، يؤدي فيه اليهود الذكور والإناث، طقوسا دينية بشكل مختلط.
  • اليهود المتدنيون يقومون في باقي الساحة بالفصل بين الذكور والإناث.
  • أقامت الحكومة الإسرائيلية قبل عدة سنوات، الساحة المختلطة للفصل ما بين اليهود الإصلاحيين واليهود المتدينين.
  • احتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967.

وقد أدانت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى، القرار الإسرائيلي.

وقالت في بيان:
  • ساحة البراق التي تسيطر عليها إسرائيل، هي أرض وقف إسلامي وأن حائط البراق هو جزء من المسجد الأقصى.
  • الاستيلاء على هذه المنطقة الوقفية يعتبر اعتداء صارخ على ملك للمسلمي.
  • المشاريع التهويدية في محيط المسجد الأقصى لا تتم إلا بقوة الاحتلال.
  • المشاريع تهدف لتغيير جذري للوضع الديني والتاريخي الذي كان قائما في مدينة القدس منذ عام 1967 وما قبله.
  • نطالب اليونسكو بالتدخل المباشر لوقف هذه الممارسات الإسرائيلية التهويدية في هذا الموقع.
اقتحام المسجد الأقصى:
  • جددت مجموعات من المستوطنين اقتحاماتها للمسجد الأقصى المبارك بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
  • 78 مستوطنا، و17 شرطيا اقتحموا، المسجد من جهة “باب المغاربة”، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية.
خلفيات:
  • دائرة الأوقاف أكدت سابقا أن المسجد الأقصى المبارك هو الحرم القدسي الشريف ملك للمسلمين.
  • الأوقاف أكدت أن المسجد بمساحته البالغة 144 دونما وجميع الطرق المؤدية إليه، وهو مسجد إسلامي وجزء أصيل من عقيدة كل المسلمين.
  • شددت على أنه لا يقبل القسمة ولا الشراكة وهو ملك خالص للمسلمين وحدهم لا يشاركهم فيه أحد.
  • محكمة إسرائيلية طالبت شرطة الاحتلال تقديم الأسباب لاستمرار منع المتطرفين اليهود من اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة