إثيوبيا تزيح شركة تابعة للجيش من مشروع سد النهضة

رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد
رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد

أزاحت حكومة إثيوبيا شركة المعادن والهندسة (ميتيك) التي تديرها الدولة من مشروع سد النهضة البالغة تكلفته أربعة مليارات دولار على نهر النيل بسبب عدة تأخيرات في استكمال المشروع.

وفيما يلي أبرز التطورات المتعلقة بسد النهضة:
  • رئيس الوزراء آبي أحمد قال إن الحكومة ألغت العقد مع ميتيك، التي يديرها الجيش الإثيوبي، وستعطيه إلى شركة أخرى.
  • شركة ساليني إمبريجيلو الإيطالية هي المقاول الرئيسي في مشروع بناء السد.
  • كانت ميتيك متعاقدة على القطاعات المعدنية الخاصة بالمكونات الكهروميكانيكية والهيدروليكية في المشروع.
  • رئيس الوزراء الإثيوبي أقر في وقت سابق بتأخر أعمال البناء في سد النهضة التي كان من المقرر أن تنتهي في 2016.
  • يأتي الإعلان عن إزاحة شركة المعادن والهندسة الإثيوبية بالتزامن مع زيارة يقوم بها وزير الخارجية المصري سامح شكري ورئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل إلى أديس أبابا لبحث التطورات الخاصة بمفاوضات سد النهضة النهضة.
معلومات أساسية عن سد النهضة:
  • أطلقت إثيوبيا في 2 من أبريل/نيسان 2011، مشروع سد النهضة الذي يتم تشييده على الحدود مع السودان.
  • تبلغ تكلفة بناء سد النهضة 6.4 مليار دولار.
  • سيصبح “النهضة” أكبر سد كهرومائي في أفريقيا، لكن إنشاءه أغضب مصر التي تخشى أن يقلل حصتها من مياه النيل.
  • حسب دراسات عن السد، فإن ارتفاعه سيبلغ نحو 145 مترا، في حين يبلغ طوله نحو 1800 متر.
  • تبلغ سعته التخزينية 74 مليار متر مكعب من المياه، وسيحتوي على 15 وحدة لإنتاج الكهرباء، قدرة كل منها 350 ميغاوات.
  • يهدف سد النهضة عند استكماله إلى توليد 6 آلاف ميغاوات من الطاقة الكهربائية.
  • تسبب سد النهضة في إثارة مخاوف مصر بسبب خشيتها من تأثر حصتها – جراء سد النهضة – من مياه نهر النيل مصدر المياه الرئيسي للبلاد والتي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب.
  • تقول إثيوبيا إن السد سيحقق لها منافع عديدة خاصة في إنتاج الطاقة الكهربائية، ولن يُضر بدولتي المصب: السودان ومصر.
  • دخلت مصر وإثيوبيا بالإضافة إلى السودان مفاوضات حول بناء السد، غير أنها تعثرت مرارا جراء خلافات حول سعة تخزين السد، وعدد سنوات عملية ملء خزانات السد بالمياه.
  • منتصف مايو/أيار الماضي، اتفقت مصر والسودان وإثيوبيا وفق بيان للرئاسة المصرية على إنشاء صندوق لدعم وخدمة أغراض البنية التحتية والتطوير في الدول الثلاث.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة