مولر يحاصر ترمب بالحصانة القضائية والرئيس يهاجم وزير العدل مجددا

وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز (يمين) والرئيس الأمريكي دونالد ترمب (يسار)
وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز (يمين) والرئيس الأمريكي دونالد ترمب (يسار)

هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مجددا وزير العدل جيف سيشنز غداة قيام الأخير بخطوة نادرة تمثلت بالرد على انتقادات الرئيس.

وفي سلسلة تغريدات في وقت مبكر (الجمعة) استخدم ترمب عبارات من بيان أصدره سيشنز (الخميس) تضمن هجوما مبطنا على الرئيس الذي سبق أن انتقده بسبب تنحيه عن التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات.

وكتب ترمب عبر “تويتر”: (وزارة العدل لن تتأثر بالاعتبارات السياسية. هذا عظيم يا جيف، وهذا ما يريده الجميع، لذا انظر في كل الفساد في “الجانب الآخر”).

وكان وزير العدل الأمريكي، جيف سيشنز، أصدر بيانا (الخميس) قال فيه: “طالما أشغل منصب وزير العدل، لن تتأثر الوزارة بالاعتبارات السياسية، أطالب بأعلى المعايير وحين لا تتوافر، أتحرك”.

وعدد ترمب ما قال إنه أمثلة على الفساد في الجانب الآخر وهي على حد تعبيره.
  • رسائل هيلاري كلينتون البريدية التي تم محوها.
  • “أكاذيب” مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابق جيمس كومي، وفق تعبير ترمب.
  • تضارب المصالح لدى المحقق الخاص في ملف التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية روبرت مولر
وفي “تغريدة” لاحقة عدد ترمب أمورا أخرى قال إن على سيشنز التحقيق فيها ومنها:
  • ملف يتردد أنه يحتوي على فضائح جنسية متعلقة بترمب
  • المراقبة غير القانونية لحملة ترمب الانتخابية في فترة الرئيس السابق باراك أوباما.
  • وكتب ترمب: “هيا جيف، يمكنك القيام بذلك، البلاد تنتظر!”.
تطورات قضائية

قضائيا، منح المحقق الخاص، روبرت مولر (الجمعة) الحصانة القضائية للمدير المالي لمؤسسة ترمب آلن ويسلبرغ.

وأفادت وسائل إعلام أمريكية:
  • أنه جرى استدعاء ويسلبرغ في وقت سابق من هذا العام للإدلاء بشهادته أمام المحققين الذي كانوا يحققون مع مايكل كوهين، المحامي السابق للرئيس دونالد ترمب.
  • ويسلبرغ هو الشخص الوحيد من خارج عائلة ترمب ضمن الفريق المكلف بإدارة مؤسسات ترمب خلال وجوده في منصب الرئاسة.
  • ويسلبرغ يتولى منصب المسؤول المالي في إمبراطوريه ترمب التجارية.
  • التقارير الإعلامية أشارت إلى أن اسم ويسلبرغ قد ورد ضمن الشريط الذي سجله بشكل سري كوهين عام 2016 لدى مناقشة الدفع المالي إلى ممثلتين إباحيتين لإسكاتهما عن علاقتهما بترمب أثناء حملته الانتخابية عام 2016.
  • صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية قالت إن ويسلبرغ هو أمين خزانة ترمب المالية لمدة طويلة وكان يعمل مع والد الرئيس ترمب، ويعمل في مؤسسة ترمب منذ عقود من الزمن.
  • ويسلبرغ هو الذي أشرف على دفع المال إلى كوهين مقابل الاموال التي دفعها لممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز.

وتأتي خطوة مولر بمنح الحصانة القضائية لويسلبرغ بعد منحها للناشر والإعلامي ديفد بيكر المقرب من ترمب، والذي قد يكشف المزيد من أسرار الرئيس ويضيق الخناق عليه.

وأكدت وسائل إعلام أمريكية:
  • أن مولر منح الحصانة القضائية لرئيس مجلس إدارة المؤسسة الإعلامية الكبرى ذات الخط اليميني “أي.أم.آي” ديفد بيكر ليدلي بشهادته في التحقيقات الخاصة بترمب، مشيرة إلى أن بيكر صديق مقرب جدا للرئيس.
  • مجلة “فانيتي فير” أوضحت أن بيكر هو الذي أحضر كاسي غرين رجل الأعمال الفرنسي ومستشار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لمقابلة ترمب في البيت الأبيض، مقابل استثمار ابن سلمان في شركة “أي.أم.آي”.
  • المجلة قالت إن هذه الشهادة يمكن أيضا أن تكشف الستار عما دار داخل المكتب البيضاوي مع مستشار ابن سلمان، متوقعة أنها ستكون خطيرة جدا على مستقبل التحقيق.
  • الحصانة تعني أن بيكر سيلقي بشهادته ضد ترمب بدون خوف من الملاحقة القضائية.
  • بيكر هو أقوى حليف لترمب في الوسط الإعلامي، وانتقل إلى شبكة “فوكس نيوز” التي تؤيد الخط اليميني لترمب والجمهوريين.
  • “وول ستريت جورنال” توقعت (الأربعاء) الماضي أن يتعاون بيكر مع المحققين في حال طلب شهادته.
  • “وول ستريت جورنال” توقعت أن يكشف بيكر عن طلب ترمب من كوهين الدفع إلى ممثلتين إباحيتين لإسكاتهما عن علاقته بهما أثناء حملته الانتخابية عام 2016.

 

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات